]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أول صفحة أم أول صفعة ؟؟

بواسطة: Arwa Free  |  بتاريخ: 2016-09-05 ، الوقت: 11:47:01
  • تقييم المقالة:

عدت إلى منزلي بعد مشوار دام أكثر من ست ساعات ... الشمس في طريقها للمغادرة نحو الغروب ..مالبثت إلا أن وقفت أمام الباب في محاولة لانتشال المفتاح من جيبي الأيمن .. وأخيرا انتزعته بقوة !

دخلت ..وكالعادة ..لم يستقبلني أحدهم !!

أخذت نفسا عميقا لأرى شريط الأحداث منذ استيقاظي !!

دفعت باب غرفتي ..لأجلس على كرسي الوحيد .. لكن يومها لم أتحمَل منظره ! بل لم أتحمَل تلك الغرفة برمتها !!بدت لي و كأنها بيت الأشباح الذي لطالما رسموه في أذهاننا وقت الطفولة .

الدموع تنهمر كالسيل الجارف بلا رحمة .. لم اعد أستطيع رؤية يداي حتى !

من أنا ؟ كيف لعبت بي أعاصير الظروف وتتركني مرهقة في مكاني هذا ؟

سيوشك العام الدراسي الجديد على فتح أبوابه ..الجميع يسابق الأيام ليجد نفسه تقدم خطوة في مسيرته التعليمية وخصوصا المقبلين على المرحلة الجامعية ..الأغلب مترقَب ليتسلم لقبه الأول والذي لن يفارق اسمه بعد اليوم .

أيني أنا ؟ ماذا يحدث ؟ بكل سهولة ضاعت مني ؟

يبدو أن الأيام المقبلة ستكون كالحبس الانفرادي بالنسبة لي !

قرار خاطئ جرى على لساني وحده كان كفيلا بان يهدم بنياني النفسي قبل المستقبلي !

بل سينمحي من عمري عاما باكمله على حساب ذلك القرار البائس الذي اتخذته .

صوتا ما بعيدا يخبرني بأن هذا أولى "المطبات" في حياتك والواجب عليَ اجتيازه وإكمال السير على الطريق ...مع ذلك لم تقدم أو تؤخر هذه الكلمات في نفسي ..ففي الواقع لأول مرة أجدني قد حفرت خندقا ورميت بمستقبلي فيه ؟

والمؤلم أن فعلت ذلك بنفسي أنا !

يبدو أني لن أتحمَل أن يسألني أحدهم عن المجال الذي اخترته ؟؟ أو حتى مجرد الحديث عن المرحلة الجامعية .

لأول مرة ينتابني الشعور بالضياع ؟؟التوقف عند المجهول ؟؟ أمطار غزيرة من الندم تهطَل ولا أجد ما يحميني منها !

هل استيقظت أم لازلت في كابوسي ؟ الهموم تفترس من تفكيري ..والخوف يدمي في واقعي ..

أحاول التقدَم في محاولة للبحث عن مخرج لكن يأبى الأسى ان يتركني دون تكبيل !

دفعت خطواتي بعضها البعض لأتقدَم نحو النافذة .. فلربما أجد ما يخففَ عني ؟؟ ها هم أناس كثيرون .. الكل يتسارع نحو وجهته ... يبدو أني في عرض صامت ..أراهم جيدا ..لكن لا أسمع شيئا ..أراهم فقط ..وفقط .

ماذا فعلت لنفسي ؟؟لمستقبلي ؟؟ ولمن أعتذر ؟؟ هل أنا قادرة على أن أحيا تحت ظل الانتظار ؟؟ هل سأتراجع وأستسلم ؟؟ ماذا ينتظرني ؟؟

هل سأحتفظ بقيَمي وأعترف بنفسي وأسامحها ؟؟

هل سيأتي تسونامي ظروف آخر ليقلب الوضع رأسا على عقب ؟؟

ربما ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق