]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نصيحة لمن يهمه الأمر

بواسطة: Salah Ben Azouze  |  بتاريخ: 2011-06-05 ، الوقت: 17:10:02
  • تقييم المقالة:
السلام عليكم :إخواني تصفحوا هذه الرسالة ولكم الاجر في الدنيا والاخرة وأحيطكم علما أنني مواطن عادي لاأنتمي لأي حزب فهي صرخة مواطن قبل فواة الأوان

الحذر الحذر الحذر ياصاحب الجلالة من عدم ركوب قطار السلامة وضياع الهيبة
وإياك من أناس تحسبهم أصدقاء ... فصديقك وسندك هو شعبك فالشعب يريد الملموس لا يريد التسويف فالحكمة تقول العدل أساس الحكم فاعدل حتى في نفسك وأمر بالمعروف والنهى عن المنكر وتوكل على الله وسينجينا سبحانه جميعا من الفتن والمصائب وأخر دعوانا الحمد الله والصلاة على سيدنا محمد(ص)


    الرسالة رقم 2    

عذرا ياصاحب الجلالة يجب أن تعيد حسابتك مع الأمةأو بالأحرى الرعية فما فائدة التدشينات إذا لم يتم إنجازها وخير دليل يامولاي مدينة تامستاإذ لم نتمكن من إيصال صوتنا لك يوم الزيارة وحاولنا ان نمرره عبر وسائل الإعلام ولكن حال المدينة لا يبشر بخير لإنها لا تتوفر على مايخطر ببالك يامولاي لمدينةحديثة سبق لك ان دشنتها مند حوالي عشر سنوات وما يزيد في الطين بلة  بظهور تلك الأشباح السوداء  بجانبك في وسائل الإعلام مما يدفعنا للقول وبكل صراحة من سيحاسبهم عن تلك الأموال المرصودة للمشاريع والتي لم ينجز منها إلا القليل القليل وأخص بالذكر الضحى ذالك الغول الذي يخيف الجميع بدريبعة إنتمائه للقصر و أنه فوق القانون هو والعمران بالله عليك يامولاي مافائدة التدشينات إذا لم تسدي العيش الكريم للرعية       


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق