]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجعية العراقية : تهديم القبور استخفاف بالصحابة وأمهات المؤمنين

بواسطة: احمد الخالدي  |  بتاريخ: 2016-09-03 ، الوقت: 10:50:10
  • تقييم المقالة:

المرجعية العراقية : تهديم القبور استخفاف بالصحابة وأمهات المؤمنين

 

تعرض المرجع الصرخي في محاضرته الثانية و الثلاثين بتاريخ 4/1/2015 و التي تأتي ضمن سلسلة محاضرات تحليل موضوعي في العقائد و التأريخ الاسلامي إلى جملة من القضايا المهمة التي اخذت حيزاً كبيراً بين اروقة المسلمين كونها اضحت منبراً لكل مَنْ يريد النيل و التعرض بالاسائة لرموز الاسلام و موروثه الرصين  لكبار الصحابة الاجلاء في محاولات بائسة و مفرغة من كل دليل و برهان يثبت صدق ما يفتريه على أمهات المؤمنين و عرض النبي ( صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم ) ومن هذه القضايا تلك التي ارتبطت كثيراً بتفجير سامراء الذي طال المرقد الشريف للإمامين العسكريين ( عليهما السلام ) في احداث الطائفية التي عانى منها عراقنا الجريح منذ عام 2006 و إلى يومنا هذا فلقد قدم المرجع الصرخي قراءة موضوعية في عدم التمامية من جهة و مبيناً حجم الضحالة العلمية التي يتبعها اصحاب القول الداعي إلى هدم قبور الانبياء و الائمة و الصحابة و امهات المؤمنين من جهة أخرى بأنها دعوى باطلة جزماً و حسب قول الصرخي في تلك المحاضرة لما ساقه من ادلة و براهين على بطلان هذا الرأي العقيم عاداً إياه بسفسطة كلام و تحرييف للحقائق و تزييف لكل ما صدر من اجماع لعلية القوم بحقيقة وجود اضرحة و قبور الرموز الاسلامية و بضرورة زيارتها و القاء السلام على ساكنيها لمكانتهم المقدسة عند السماء و منها اجماع المسلمون على وجود قبر النبي و حتمية زيارته و السلام عليه و التبرك به وما دفن الخليفة الاول و الثاني و الثالث ( رضوان الله تعالى عليهم ) بجوار قبر النبي (صلى الله عليه و آله و صحبه وسلم ) إلا خير دليل على ما أثبته الصرخي من كذب و ضلالة و انحراف و الشبهة التي وقع بها الكثير من المسلمين بسبب فتاوى التكفير الدموي لأئمة الفتن و مضلات الفتن في المحاضي و الحاضر و التي كانت تقف خلف هدم قبور الائمة و الاولياء الصالحين في محاولة منهم لزرع بذور التفرقة و العنصرية المقيتة في الجسد الاسلامي وهذا بحد ذاته يُعد سابقة خطيرة تريد النيل من رموز الاسلام بما يجعلهم موضع تكفير و استهانة بمقاماتهم تلك التي تضم بين جنبيها النفوس الطاهرة لتلك الشخصيات المهمة وهذا ما استقبحه المرجع الصرخي واصفاً إياه بالتعدي الخطير كونه يفتقر للأدلة و الشواهد الحية و في المقابل طارحاً ما يثبت صحة كلامه وما اجمع المسلمون عليه بوجود القبور و حرمة التعرض لها و بأي شكل من الاشكال و كذلك عدم مشروعية الاستخفاف بها و برموزها المقدسة قائلاً : (( ساعد الله الصحابة و أمهات المؤمنين يستخف البعض بهم عملياً و واقعاً يكفرهم عملياً و واقعاً تهديم القبور من الاستخفاف ومن الاستهانة ومن القدح بالصحابة و أجىء الصحابة و أمهات المؤمنين ممَن يستخف بالصحابة  و واقعاً فهو مكفر لهم بهذه الخصوصية ))

 

وهنا لابد من الاشارة إلى أن تلك المحاضرات للمرجع الصرخي إنما هي بمثابة منبراً لكشف الحقائق و دعوة للمناظرات العلمية لكل مَنْ ورد اسمه وكل ما يتعلق به من باب حق الرد مكفول .

 

http://up.1sw1r.com/upfiles2/zfy74081.jpg

 

 

 

بقلم // احمد الخالدي  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق