]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

واجبات الحكام والحكومات

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2016-08-31 ، الوقت: 20:21:36
  • تقييم المقالة:

وقفت بسيارتي على اشارة حمراء في منظقة قديمة ومثل كل الدول العربية نرى على كل الاشارات اطفالا ورجاء ونسالا اما يتسولون او يعرضون للبيع وردا او خردوات. جاء طفل لايتعدى الحادية عشرة من عمره ليبيعني لصقات جروح فابتسمت له وتناقشنا بالسعر وكنت امازحه فقلت لا غالية قال والله ماافطرت فاشتريتها بضعف الثمن الذي طلبه وقلت له الله كريم. فاخذ المال ونظر الي وقال كريم الاشكالك بس. وركض تركت سيارتي على الاشارة الحمراء وخرجت اركض خلفه فراني واستمر بالركض حتى قطع الشارع ووقف عند جدار نصف مهدم ونظر الي قائلا ماذا تريد. قلت له : ماذا تقصد لاشكالي؟ الله كريم لكل خلقه وعادل. نظر الي وقال بصوت هادئ نعم عادل وكريم. ارجع الى سيارتك فتحت الاشارة. لم ارد ان اضيع الفرصة ولمحت في عينيه دمعة فقلت له انت غير مقتنع؟ نظر الي  وفي عينيه عاصفة على وشك ان تهز كياني. وقال صارخا وبكل حزم: نعم عادل اعطاك سيارة فارهة وانا امشي حافي. نعم عادل اعطاك مالا لاتقدر على صرفه وانا انام اياما بلا عشاء ولا حتى لقمة متعفنة في القمامه. نعم عادل انت الكبير الذي اقترفت انوعاعا من المعاصي تنعم بالعز والثراء وانا الطفل الذي لم ابلغ ومازال القلم عني مرفوعا اتعذب واضرب ويبصق في وجهي كل يوم. نعم عادل ماذا تريد مني؟ جلست هلى التراب وبكيت وقلت له اما ترضى ان لك الجنة خالدا فيها ولنا نار جهنم؟ قال: لا ارضى باقل من ذلك . جلست وتحدثت مع الطفل الصغير بعمره والكبير جدا بعقله وتناقشنا في السياسة والادب والدين وكان رائعا. اخيرا قال لي: لاتغضب فالحكومة هي السبب وانا مسلم واحب الله. ولكني بشر اغضب من كثر ما اعاني. فالله يعطي الغني ليعطي الغني الفقير فاذا امسك ولم يعطي الفقير ابدل الله مكانه من الجنة بمكان من النار واجلس الفقير في مكانه من الجنه.... ان حكومتنا طاغية فاجرة واخذ يسب حتى رأيتها بعيني حكومة كافرة. واقنعني الصغير بعمره فقال ان الحكومة نحرم الفقير وتعطي الغني تقفل المساجد وتفتح بيوت الدعارة تتعاون مع اسرائيل  وتقدر رعاياها وتؤذي فلسطين وتذل رعاياها تحرم الحلال وتحرم الله وتغير شرع الله اليست هذه صفات الكافرين في القران؟ قلت بلى والله قال فاولئك عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين.

كنت اتحدث مع الفتى وقد جاءت الشرطه وسحبوا سيارتي وانا انظر ولكن هذا العقل الكبير شدني جدا فقلت له ومن اين تعرف هذا وانت صغير؟ قال انام على الارض والتحف بالجرائد فاقرأ منها كل ليلة فعرفت الكثير وربما اني احطت بما لم تحط به.

اخرجت محفظتي واعطيته مافيها فضحك وقال: اذهب وادفع ثمن اخراج سيارتك والغرامة المالية اولا فانا السبب فيها...

اطفال امة محمد في الشوارع وشيوخ امة محمد في السجون بينما اغنياء واقوياء امة محمد في النوادي الليلة وصالات القمار. لمن لجنة؟ اهي لمن هم مثل هذا الصغير ام لمن يبصق في وجهه وبنهره.

يظن الحكام والماوك والرؤساء انهم اذا عينوا وزيرا او حكومة فان ذلك يبرئ ذمتهم امام الله بانهم ليسوا من شرع وليسوا من قرر ولكن الله سيحاسبهم على كل دمعة طفل جاع او مرض وكل اهة ام حزنت على حال ابنها وهي تغسل ملابسه الرثه وكل الم في قلب اب لانه لايستطيع ان يطعم ابنه او يحضر له هدية رخيصه او يشتري له حذاء قديما بدلا من الذي اهترى.... ويل للحكام العرب وللحكومات والاغنياء....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق