]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رومانسية كهنوتية

بواسطة: Arwa Free  |  بتاريخ: 2016-08-30 ، الوقت: 15:51:00
  • تقييم المقالة:

لا يزال العقل المتدين تنهش به الأساطير من جهة والعواطف من جهة أخرى حتى أضحى اليوم جيفة تبعث بالكراهية مرورا بالإقصاء للآخر ووصولا إلى الإرهاب .

و مع ذلك تستمر الخطب الرنانة والمدججة بالعبارات الحماسية والشعارات المغرية في محاولة للاستمتاع بعواطف العامة و إثارتها ضاربين بعرض الحائط الخطاب المنطقي والذي يخاطب العقول ويقارع الحجة بالحجة .

في الوقت نفسه الذي تزدحم فيه المجتمعات العربية بفئة الشباب والذي عاش طفولته متشربا مناهج جعلت من الأخلاق ما هي إلا وسيلة لكسب محبة الرب وتقليد نبيه والفوز بالجنان مع التحفظ على أن كل من ليسوا من معتقده في في العذاب الأبدي ....وهكذا يتبرمج على ضحالة الفكر و سطحية الفهم ثم تراه يتشكل بازدواجية خطرة ... حيث أنه يعيش مظاهر الحداثة و مظاهر التقدم ويشاهد ذلك على الإنترنت من تقدم واحترام لدى الآخر والذي لا يؤمن بأي من معتقداته ...في مقابل تعاليمه وما تمليه عليه المواد المدرسية اضف إلى ذلك المسجد ومن حوله تراهم يعيشون في أطراف أحد الصحاري القافله في القرون الأولى فكريا وأخلاقيا .

بالتالي تجد المحصلة إما شباب يعيش على هامش الحياة وبالكاد يطبق مظاهر الشعائر التي نقلت إليه مراعاة لمجتمعه و إما شباب أقرب ما يكونوا إلى "الصبية" يكاد ينخلع قلبه لهفة وشوقا لنصرة الله ورسوله كما تشرب طيلة الوقت ..... فعقله استقال وعفى عليه الزمن بالإضافة لمرحلته العمرية والتي يبحث وينهف وراء هوية كحزب أو جماعة [والتي تكون إما في دور الضحية وإما في دور الجلاد] تتجسد في قضية معنوية وهمية وهكذا يريد إشباع الجوع الفكري .... وتتقدم بعض الفضائيات الدينية بمزيج من الأناشيد المصحوبة بمقاطع مرئية قد جمعت من هنا وهناك بأحدات متقطعة تاريخيا غير مرتبطة ببعضها البعض فلامنهجية في دراسة التاريخ وعلاقة هذه الأحداث ببعضها ....فيجد نفسه قد اشتاقت للحور العين المزعومين.

فلا ينتابك العجب ممن يفجر نفسه وسط الأبرياء حتى يجعل منهم أشلاء متناثرة .... فهؤلاء هم الأعداء والمتآمرين على أمته ودينه في نظره ..

فهل لازلنا مترددين في السعي مع المنهج  العقلاني الإنساني والحداثوي ؟؟؟؟؟

 

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق