]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى متى

بواسطة: د.ماهر الحسيني الزبيدي  |  بتاريخ: 2016-08-29 ، الوقت: 22:10:21
  • تقييم المقالة:

كنت معتادا كل صباح ان استيقظ على المنبه واحضر قهوتي واجلس لاقرا جريدتي اليومية مع فنجان من القهوة العربية. ولسنين طويلة مرت مرور السحاب الى ان جاء اليوم الذي استيقضت فيه ونظرت الى الجريدة وابعدتها بقدمي عن الباب وعدت لاجلس على الكرسي وادخن سيجارتي مع فنجان القهوة وانا افكر لم كل هذا العنف والانحلال؟ لم تتعارك الاراء في عقل كل صاحب قرار؟ لم يتصرف المسئول كأنه اله اغريقي خالد والناس عنده عبيد؟ منذ سنين وانا اتوق الى خبر يشرح الصدر في زوبعة الاخبار التي اقرؤها يوميا. يا الهي الهذا الحد باعت الحكومات العربية كرامتها وعزتها؟ الهذا الحد اصبح الحاكم العربي عبدا لكرسي سيتنحى عنه  قريبا؟ وكيف يفكر الحكام العرب؟ لقد قالها كسنجر الامريكي للحكام العرب: سنحمي عروشكم كما ستخدمون مصالحنا. اذا الحاكم العربي يخدم المصالح الغربية لاسياده فهو عبد العبد وليس عبدا لسيد. ولكن هل من المعقول ان 10 بالمئة من تعداد الشعوب العربية وهم الفئة الحاكمة لديهم القدرة على التحكم في التسعين بالمئة الباقية؟ نعم يا سيدي القارئ ان الشعوب العربية اصبحت بلا رأي ولا كرامة ولا تملك من امرها شيء فقد باعوا كل مايملكون من انسانية واستعبدت الحكومات الديناصورية اجسادهم وتفكيرهم حتى اصبحوا كالانعام بل هم اضل.

فما الحل؟ الحل بسيط وفي متناول الجميع. قال ابو بكر الصديق يارسول الله والله لو نظر احدهم تحت قدميه لرآنا. فقال الرسول بهدوء وبثقة تامة في الله: ماقولك في اثنين الله ثالثهما..... وانا اقول والله لاغالب لهما. لو ان الشعوب اتكلت على الله لرعاها الله ولرزقها الله كالطير تغدو خماصا وتعود بطانا. ولكن نسوا الله فانساهم انفسهم. هذا الذل الذي تعيشه الامه ليس من امريكا ولا من اسرائيل فهم ليسوا اقوى من الروم والفرس عندما هاجمهم المسلمون بسيوف مكسره ورماح مثلمة مشيا على الاقدام تحت شمس الصيف الحارقة وفي الصحراء الجرداء وانتصروا. وان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا انفسهم. كن مع الله ولا تبالي. توكل على الله. كثيرا نسمع الكلمات ولكن اين التطبيق؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق