]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أفكار غير مرتبة

بواسطة: Faiz Bengamou  |  بتاريخ: 2011-12-30 ، الوقت: 23:23:06
  • تقييم المقالة:

أحاول في بعض المرات ان أجمع افكاري كي أكتب نصا أو مقالا أو خاطرة من الخواطر أو حتى قصة ولكن هاته المرة على عكس المرات الماضية ...إذ أن اليراع عاف ما أكتبه وما أنقله من فكري فحاولت جاهدا أن أقنعه بأنني أكتب ما يدور في الوسط الإجتماعي  ولا أحاول الانتاج من أجل الإنتاج أو إخراج عصارة فكري لان الواقع الذي ستواجهه أفكاري يعتبر حائطا صلبا  ولكن هاته  الحقيقة أمر مفروغ منها   لاني احاول تجنب الصدام المر  كي لا اخرج هاته الافكار وتضيع في مهب الريح  ولن تعود ابدا أبدا...إذن سأبقى أعيش محاولا الكتابة مادامت الأفكار لن تتشبث ببعظها وحروفي هي نفسها أحاول تحريك مكانها فقط  وأدرك أن جمال الافكار والكلمات لن يكتمل إلا إذا إجتهدت حقا في الترتيب حت ينجب اليراع قنابل أفجر بها سطح الورق أو ينزل منها العرق المجهد للذات .....أحاول صنع تاريخ جديد أسميه عالم قنابل الأقلام المتحررة من سجن الافكار ومن هنا أكون قد غيرت في نفسي وفي بعض الانفس تاريخ الكتابات الركيكة والتي يحاول البعض إظهار براعته في كل المجالات دون إستقرار حتى نسميه السقراط والجدير والعارف ووو..أو يصنع بريق الكاتب الذي أصبح مرميا في طاولات المحاضرات أينما ذهبت وفي المنتديات أينما دخلت لأن ثمن هذا البريق مجموعة من الاوراق البهية وجملة من الأقلام البراقة التي يمضي بها في آخر الورقة .

أما الآن فإني سأتعلم كي أنظم الأفكار ولا تتلعثم حروفي من مخارجها حتى الج عوالم الفن والكتابة هذا العالم الذي يكون الفرد فيه قائد للرأي أولا وقائد  يتحكم في جيش حروفه لايكون شعاره معا لنملأ الأوراق بالخزعبلات   أنما يكون معا لنصنع جيلا او فريق كتاب لهم الأحقية في الحكم والنقد ومن هاته النقطة سيكون الفضل لهاته التشكيلة التي تحاول لم شمل الكتاب أن تنظم ماهو مبعثر من افكار وأوراق كي تعطينا القنابل الفكرية الثورية التي تحاول ان تخلبص المجتمعات من كتاب وقادة يلبسون قناع الإصلاح الفكري بحجة أن لها ماض عريق في الإنتاج الفكري الذي يقرأونه بانفسهم وينتجونه لانفسهم ولا يستطيعون شد لجام الحروف فينزلقون تحت طاولات الملكية الفكرية للغير وهو عادي لهم مادام الغير ينتج أو يحضرون المِِؤتمرات الرنانة ويجلسون في المقدمة يتهافتون على بريق آلات التصوير ...لن نجهد انفسنا بمعاقبة افكارنا ولكن سنبقى نغير في أماكن الحروف عل الله يجعل لها مخرجا من حيث لا نحتسب.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق