]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المحقق الصرخي .. بُغض خالد لعلي لم يمنع توليه قيادة جيش النبي.

بواسطة: عبد الإله الراشدي  |  بتاريخ: 2016-08-28 ، الوقت: 13:50:58
  • تقييم المقالة:

فعلاً إننا أمام شخصية فريدة من نوعها في التحقيق لاستئصال جذور التكفير الطائفي . وفعلاً هي عملية فك شفرة كانت مستعصية على كل المحققين. بل هي رؤى عقدية وتاريخية لطالما كانت تمثل خطوط حمراء يصعب تجاوزها, ولطالما كانت تمثل تحدٍ لأولئك الذين يعتمدون دكتاتورية الفكر والتحجر العقلي. 
ففي المحاضرة التاسعة للمحقق الكبير المرجع الصرخي الحسني "السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد" الفت سماحته إلى قضية بغض خالد بن الوليد لعلي بن أبي طالب عليه السلام .. ففي الوقت الذي أثبت المرجع في محاضراته بالدليل والبرهان القاطع وعلى لسان شيخ الإسلام أبن تيمية أن محبة علي والمحافظة على الصلاة موجبة لدخول الجنة ,كشف في هذه المحاضرة أن بغض علي عليه السلام من قبل خالد بن الوليد لم يمنع النبي صلى الله عليه واله وصحبة أن يولي خالد قيادة الجيش.
ويترتب على ذلك الفهم للسيرة والعقيدة وكما صرح المحقق بأن مصلحة الإسلام تقتضي ذلك في الوقت الذي تعتبر فيه العواطف القلبية من الأمور العبادية التي تكون بين الإنسان وربه . وتأتي سلسة محاضرات "السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد" في خضم هذه الصراعات الطائفية السياسية التي أزهقت آلاف الأرواح والتي ممر السيستاني مشروعيتها عبر عباءة المرجعية والمذهبية. 
وهنا.. يؤسس المرجع الصرخي الحسني قواعد ينبغي التوسع بتطبيقاتها عرضياً فالطائفية السياسية ومن ورائها من دول إقليمية استطاعت عبر مزج السياسة بالدين وفق المنهج المتطرف من أن تؤدلج المعتقدات تحت الأجندات والغايات الدولية التوسعية فشكلت حروب طائفية أزهقت آلاف الأرواح وأصبحت المذهبية وسيله للأغراض الشخصانية والحزبية والفساد المالي والإداري. حيث لا بد من وسيلة تمرر من خلاها تلك الأجندات الدولية والحزبية , وضع السيستاني صنماً لتعبر من خلاله كل تلك المشاريع ومن هنا كانت محاضرات المرجع الصرخي ذات بعدين الأول كشفية صنمية وحقيقة السيستاني والبعد الثاني وضع المنهج الرسالي الاصلاحي العلمي في تقويم الاعوجاج المذهبي , والذي ينبغي أن يشق طريقه إلى الجامعات التي تعنى بشؤون دراسة المجتمعات والسياسة وقوانينها وخصوصاً الجامعات الإسلامية . والتي شق التطرف والتكفير طريقا إليها يعتمد أسلوب التحجر العقلي ويفتقر إلى عمق الأدلة التي يعتمدها المحقق والمرجع الصرخي الحسني في إعادة قراءة التاريخ.


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق