]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجتمع المخدوع بالسياسيين ورجال الدين

بواسطة: منتهى الليثي  |  بتاريخ: 2016-08-24 ، الوقت: 20:17:06
  • تقييم المقالة:
المجتمع المخدوع بالسياسيين ورجال الدين === يقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ( أَيُّهَا الأمَّةُ الَّتِي خُدِعَتْ فَانْخَدَعَتْ ، وَعَرَفَتْ خَدِيعَةَ مَنْ خَدَعَهَا ، فَأَصَرَّتْ عَلَى مَا عَرَفَتْ ، وَاتَّبَعَتْ أَهْوَاءَهَا ، وَضَرَبَتْ فِي عَشْوَاءِ غَوَايَتِهَا ، وَقَدِ اسْتَبَانَ لَهَا الْحَقُّ فَصَدَّتْ عَنْهُ ، وَالطَّرِيقُ الْوَاضِحُ فَتَنَكَّبَتْهُ ، أَمَا وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ ، وَبَرَأَ النَّسَمَةَ ، لَوِ اقْتَبَسْتُمُ الْعِلْمَ مِنْ مَعْدِنِهِ ، وَشَرِبْتُمُ الْمَاءَ بِعُذُوبَتِهِ ، وَادَّخَرْتُمُ الْخَيْرَ مِنْ مَوْضِعِهِ ، وَأَخَذْتُمُ الطَّرِيقَ مِنْ وَاضِحِهِ ، وَسَلَكْتُمْ مِنَ الْحَقِّ نَهْجَهُ ، لَنَهَجَتْ بِكُمُ السُّبُلُ . وَبَدَتْ لَكُمُ الأعْلامُ ، وَأَضَاءَ لَكُمُ الإسْلامُ ، فَأَكَلْتُمْ رَغَداً ، وَمَا عَالَ فِيكُمْ عَائِلٌ ، وَلا ظُلِمَ مِنْكُمْ مُسْلِمٌ وَلا مُعَاهَدٌ ، وَلَكِنْ سَلَكْتُمْ سَبِيلَ الظَّلامِ ، فَأَظْلَمَتْ عَلَيْكُمْ دُنْيَاكُمْ بِرُحْبِهَا ، وَسُدَّتْ عَلَيْكُمْ أَبْوَابُ الْعِلْمِ ، فَقُلْتُمْ بِأَهْوَائِكُمْ ، وَاخْتَلَفْتُمْ فِي دِينِكُمْ ، فَأَفْتَيْتُمْ فِي دِينِ اللهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ ، وَاتَّبَعْتُمُ الْغُوَاةَ فَأَغْوَتْكُمْ ) . وما زال كلام الأولين ينطبق على الآخرين ، نتحدث عن أمة تعيش في هذا الزمن ولا نتحدث عن أجدادنا ، نتحدث عن أحداث نعيشها ونعرف تفاصيلها وليس عن أحداث نقلها فلان أو رواها علان ، نتحدث عن واقع ملموس وليس عن روايات في كتب التأريخ . دققوا الكلمات جيداً ولا حظوا الواقع الذي تعيشه مجتمعاتنا في هذا الزمن ، فترى الناس مخدوعون برجال السلطة ورجال الدين ، أنهم من يتراقص على آلامنا وآهاتنا وفقرنا وجراحنا وجثث أمواتنا . أروني غير أهل السياسة وأهل العمامة ، هل تجدون أحداً غيرهم يخدعنا في كل حين ونحن نعرف ذلك ، نعرف ذلك حق اليقين ولكن بين تصنيم رجل الدين وبين التملق لرجل السلطة ضيعنا أنفسنا وأجيالنا وأوطاننا وثرواتنا وعشنا عيشة الأذلاء . وغريب هذا الإصرار على هؤلاء ، غريب هذا الإصرار على كهنة المعبد وعلى ( آمون ) وعلى فراعنة الزمان ، رغم كل ما ظهر وبان بسبب تسلطهم على المؤسسة الدينية في النجف وتسليطهم للفاسدين والطائفيين على سدة الحكم في العراق . وحال مجتمعاتنا في تبعيته للسيستاني كحال المستجير بالرمضاء من النار أو كالمحتمي ببيت العنكبوت فهو يريد الخلاص من الواقع المأساوي لكنه يذهب للتمسك بمن هو الداء والسبب في كل مصائب العراق وبهذا سوف يظل يدور بين رحى طاحونة السيستاني إذا لم ينتبه لنفسه ويخرج من تحت سيطرة الوهم الإعلامي الخادع . وكما يقول المرجع السيد الصرخي في محاضراته الموسومة ( السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد ) المحاضرة الثامنة ( السيستاني خرافة ، يا أتباع السيستاني ماذا تتبعون حقيقة أم خيالاً ؟ واقعاً أم خرافة وأسطورة ؟ إلى متى هذا الجهل والتغرير والغرور والسفاهة والتسافل إلى متى ؟ حتى من يتبع ويتّبع الحجارة يرى الحجارة يلمس الحجارة ينظر إلى الحجارة يصور مع الحجارة ويطوف بالحجارة !! أين أنتم من مشركي مكة أين أنتم من مشركي الجاهلية ، كونوا مثلهم ابحثوا عن صنمكم ، ليخرج لكم الصنم انظروا إلى الصنم شاهدوا الصنم المسوا الصنم سلّموا على الصنم احكوا مع الصنم ) . وتجد أتباع السيستاني يعيشون نفس المأساة التي يعيشها الشعب العراقي لكنهم هرعوا إلى السيستاني وتركوا المرجع الصرخي منهل العلم ( وذي علة يأتي عليلاً ليشتفي به وهو جار للمسيح بن مريم ) . الكاتبة منتهى الليثي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق