]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انتقال ألفاظ العقود التجارية إلى لغة جديدة (1)

بواسطة: د. عبدالكريم العريني  |  بتاريخ: 2016-08-23 ، الوقت: 10:02:59
  • تقييم المقالة:
انتقال ألفاظ العقود التجارية إلى لغة جديدة (1(

العقود التجارية في بعض ألفاظها حقائق قانونية وعرفية ، قد تتحول لمعنى آخر ، ولحقيقة أخرى ، لذلك فإن الإلمام بذلك مهم لصائغ العقود ، ولمفسرها ، ولا يقل أهمية للقاضي والمحامي على حد سواء

ولم أجد من عرف ، هذا المفهوم الشرعي و القانوني ويمكن أن نعرفه : بأنه انتقال لفظ العقد من حقيقة لأخرى.

أي حينما نعرف أن القبض في البيع له حقيقة لغوية، فإننا عند التفسير القضائي للعقد نجد أن القبض انتقل لحقيقة عرفية توجب علينا اعتبارها.

عندما يفسر القاضي أو المحامي ، أو المحامية العقد فإنه يرجع إلى عادة الناس وعرفهم في تحديد المعاني من الألفاظ، فالبيع والنكاح، والقبض والدرهم والدينار، ونحو ذلك من الأسماء التي لم يحدها الشارع بحد، ولا لها حد واحد يشترك فيه جميع أهل اللغة، بل يختلف قدره وصفته باختلاف عادات الناس، فلا يحق لأحد أن يحده بحد معين، ويلزم الناس بعدم تعديه ومجاوزته إلى غيره، بناءً على أنه الحد المراد شرعًا، وأن ما عداه ليس بمراد، بل المخاطبون يعرفون المراد بهذه الأسماء وحدودها عن طريق عرف الناس وعاداتهم، من غير حدّ شرعي ولا لغوي.

فالعقود تنعقد بما دل على مقصودها من قول أو فعل، فما عده الناس بيعًا فهو بيع، وما عدوه إجارة فهو إجارة، وما عدوه هبة فهو هبة، وما عدوه وقفًا فهو وقف، وما عدوه ضمانًا فهو ضمان، لا يعتبر في ذلك لفظ معين، وليس له حد مستمر لا في شرع ولا في لغة، بل يتنوع بحسب عادات الناس وعرفهم، وينعقد العقد عند كل قوم بما يفهمونه بينهم من الصيغ والأفعال، وهذا عام في جميع العقود؛ وذلك لأن الشارع لم يحد في ألفاظ العقود حدًّا معينًا، بل ذكرها مطلقة، وليس لها حد في اللغة منضبط، فيرجع في تحديدها إلى عرف الناس وعاداتهم.

إن الدلالة على رضا الإنسان بتصرف غيره في حقه لم يضع الشارع لمعرفتها حدًّا يرجع الناس إليه، بحيث لا يتجاوزونه، وليس في لغة العرب حد منضبط للتعبير عن إرادة هذا المعنى، فكان المرجع في تحديده إلى عرف الناس وعاداتهم، فما عده الناس إذنًا فهو إذن، سواء أكان لفظيًّا أم فعليًّا.

فالعرف تنشأ به لغة جديدة، تكون هي المعتبرة في تنـزيل كلام الناس عليها، وتحديد ما يترتب على تصرفاتهم القولية من حقوق وواجبات، بحسب المعاني العرفية.

فالألفاظ الدالة على المعاني تختلف اختلافا متباينًا، وتتنوع تنوعًا ظاهرًا من بيئة لأخرى ومن مجتمع لآخر، بحسب العادات والطبائع واللغات، قال شيخ الإسلام رحمه الله: «الأيمان وغيرها من كلام الناس بعضهم لبعض، في المعاملات، والمراسلات، والمصنفات، وغيرها، تجمعها كلها: دلالة اللفظ على قصد المتكلم ومراده، وذلك متنوع بتنوع اللغات والعادات»، ويقول أيضًا: «حال المتكلم والمستمع: لا بد من اعتباره في جميع الكلام، فإنه إذا عرف المتكلم فهم من معنى كلامه ما لا يفهم إذا لم يعرف؛ لأنه بذلك يعرف عادته في خطابه، واللفظ إنما يدل إذا عرف لغة المتكلم التي بها يتكلم، وهي عادته وعرفه التي يعتادها في خطابه».

فحمل كلام المتكلم على خلاف عرفه واصطلاحه الذي يتكلم به، وإلزامه بالمعنى اللغوي الذي لا يعرفه، أو لم يقصده، إلزام له بشيء لم يلتزمه، ولم يرده بكلامه، بل لعله لم يخطر على باله، ولا يجوز إلزام أحد بشيء «لم يرده ولا التزمه ولا خطر بباله».

قال ابن القيم رحمه الله: «من أفتى الناس بمجرد المنقول في الكتب، على اختلاف عرفهم وعوائدهم، وأزمنتهم وأمكنتهم، وأحوالهم وقرائن أحوالهم، فقد ضل وأضل، وكانت جنايته على الدين أعظم من جناية من طبب الناس كلهم، على اختلاف بلادهم وعوائدهم، وأزمنتهم وطبائعهم، بما في كتاب من كتب الطب على أبدانهم، بل هذا الطبيب الجاهل، وهذا المفتي الجاهل أضر على أديان الناس، وأبدانهم». وسأذكر في مقال آخر بعض الأمثلة على ذلك .

 

المحامي / د.عبدالكريم بن إبراهيم العريني

مستشار شرعي وقانوني ومحكم دولي

خبير في تفسير العقود التجارية أكاديمية ليدز إنجلترا .

 

www.aolaw.com.sa


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق