]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفرق بين إدارة الأزمة والإدارة بالأزمة.

بواسطة: نورالدين عفان  |  بتاريخ: 2011-12-30 ، الوقت: 18:03:01
  • تقييم المقالة:

هناك فرق كبير بين المصطلحين -إدارة الأزمة والإدارة بالأزمة -إدارالازمة  هي كيفية التعامل مع الازمة وايجاد حل لها ومحاولة عدم تطورها الى صراع او حرب  بوضع خطة من اجل عدم وصولها الى صراع وتحقيق اهداف معينة.أما الادارة بالازمة هي خلق ازمة معينه في منطقة معينة من اجل تحقيق مصالح معينة .وهذا بالظبط ماتعمد إليه أمريكا ودول الغربية حيث تقوم بخلق مناطق أزمات في الأماكن الحساسة من العالم حتى تضمن وجودها الدائم وتقوم بنفسها بتحريك أطراف الصراع وفق مصالح ووفق ما يخدم إستراتيجيتها .وهذا مانراه حاصل  في منطقتنا العربية حيث ترى في كل منطقة عربية بؤرة توتر غير معقولة ولا يقبلها المنطق .لو تأملت في أصول الأزمة لوجدتها بالأساس من صنع خارجي طبعا هذا لا يلغي مسؤوليتنا الذاتية ولكن بعضا ممن هم من أبناء جلدتنا تتوافق أهواءهم مع إستراتيجيات القوى الخارجية وهؤولاء في غالبيتهم من النخب الحاكمة أو من جماعات الظغط .كالعسكر .

 

فلو لاحظنا مثلا في منطقة المغرب العربي  نجد هناك صراعا مزمنا بين أكبر قوتين بالمنطقة وهما الجزائر والمملكة المغربية حول زعامة وهمية للمنطقة.البعض يدخل الصراع في دائرة صراع شرق-غرب باعتيار أن المملكة الغربية حليفة للمعسكر الغربي والجزائر حليفة للمعسكر الشرقي .لكن هذا المبرر زال مع زوال الثنائية القطبية البعض يدرجه في خانة مخلفات الإستعمار لكن الاستعمار خرج منذ أكثر من نصف قرن.لكن الصراع بالتأكيد دخلي إنما تغذيه قوى خارجية بالترهيب والترغيب.إذا الأزمة هنا هي مفتعلة لماذا ؟ من أجل أغراض عديدة أولها ضمان عدم توحد هاتين القوتين وبالتالي سيخلق هذا التوحد مشكلة كبرى للإتحاد الأروبي بالأساس وستزول إمتيازاته السياسية والإقتصادية.ولأجل الإبقاء على الصراع فإن اقوى الخارجية تساند هذا ضد هذا تارة وتارة اخرى تنقلب ضده لمصلحة الطرف الأخر .وتبيع السلاح لهذا وتتباكى مع الأخر وأساليب اخرى كثيرة لاأضنها تخفى على أحد إلا على المتحكمين في شعوب المنطقة.وفي منطقة الخليج العربي خلقو مشكلة الثورة الإيرانية وتصديرها لدول المجاورة .مع العلم أن من إحتضن الإمام الخميني هو الغرب وبالذات فرنسا وجاء إلى إيران بطائرة فرنسية .فعمدو إلى تخويف الأمراء الخليجيين من إيران ولأجل ذلك باعت السعودية وبريطانيا السلاح لدول الخليج وخلقت قواعد عسكرية بحرية وجوية وبرية وماصفقة اليمامة التي بلغت قيمتها اكثر من 80 مليار دولار ثم تلتها أمس فقط صفقة أخرى لبيع طائرات حربية للسعودية بقيمة اكثر من مليار دولار إلا دليل على إفتعال الأزمات كأزمة إغلاق مضيق هرمز والخليج العربي .من أجل تشغيل مصانع السلاح وتسديد فاتورة الأزمة المالية التي نشات عند الغرب أساسا.

 

وهناك العديد من الأزمات التي يمكن إدراجها في هذا المجال .لكن المجال لا يتسع لشرحها .ذكرناها فقط لنشرح قضية الفرق بين الإدارة بالأزمة وإدارة الأزمة والتدليل على أن أمة العرب لازالت أمة مفعول بها رغم مرور أكثر من عشر سنوات بعد دخول الألفية الثالثة .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • wilden | 2012-01-04
    أخي نور الدين........ انه تصوير حقيقي لما يحاك هنا وهناك ضد امة عربية اسلامية تأبى ان تفتح عينيها لرؤية العدو الحقيقي، ان قلت انت أننا امة مفعول بها فذلك لأننا نسينا قيمة الفعل وما ينتج عنه من ردود افعال، نحن فعلا قوم نتبع كل شيء، وطالما يوجد بيننا من يوالي عدونا فلن يغير الزمان بنا ما طبعناه بأنفسنا واتسمنا به.....ولدان
    • نورالدين عفان | 2012-01-05
      الأخت الفاضلة ولدان........مرة أخرى يسعدني جدا ان نلتقي أنا وانتي على مائدة الفكر السياسي للعرب ..الذين لم يعو بعد حقيقة الفعل وإستلذو بدور المفعول به....شكرا لمرورك الطيب حفظك الله ورعاك
  • طيف امرأه | 2011-12-30

    سلمتم اخي نور الدين

    لقد كانت توضيحكم غاية في العمق والمعرفة

    ولا تزال امتنا كذلك ضمن المفعول بها وليس المفعول لاجلها

    او الفاعلة للوصول الى الكرامة ,نرجو من الله ان ينعم علينا بالخير ,,فالقادم أمل ما

    شكرا ودام حرفكم للخير ينبض

    طيف ما

    • نورالدين عفان | 2011-12-30
      العفو أختنا العزيزة طيف

      شكرا لك على مرورك الكريم وبالفعل هو كما قلتي لازلنا ضمن دائرة المفعول به..وهذا ما ينكره البعض منا مستدلا بالثورات الشعبية الحالية ..صحيح قد تكون خطوة نحو الافضل لكنها قطعا لم تخرجنا الى حد الساعة من دائرة المفعول به .نأمل كما تأملين ويأمل كل الخيرين من بني أمتي أن نرتقي إلى دائرة الفاعل .وإلى ذالكم الحين علينا إعداد أنفسنا وإلا بقينا كما نحن ...حفظك الله ورعاك يا طيف دائما حضورك مميز

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق