]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عدنا والعود أحمد

بواسطة: Faraj Bouzaienne  |  بتاريخ: 2016-08-22 ، الوقت: 10:39:28
  • تقييم المقالة:

عدنا والعود أحمد

غبت عن (( مقالاتي )) منذ 06/06/ 2016 ولكنها لم تغب أبدا عن ذهني ولا غاب كذلك كتّابها من إخوة وأخوات مهما كانت آراؤهم وتوجهاتم ولا حتى أولائك " المشاكسون أو المغالون في آرائهم " فهم بمثابة "المحرك" الذي يدفع كثيرا منا للرد على استفزازاتهم ودحض حجتهم من غير تشجنّج ولا ضغينة، وإن كانت بعض كتاباتهم تلهينا في بعض الأحيان عن قضايا مصيرية أحق بالاهتمام من القضايا التي يثيرونها...

إلى كل هؤلاء أقول:(أسعد الله أوقاتكم بكل خير).

============

غبت عن ((مقالاتي)) وتفرغت لشهر العبادة وشهر الرحمة، شهر رمضان المبارك، إلا أن هذ الشهر الذي قال عنه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: ( إِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ ، وَصفدت الشَّيَاطِينُ)، إلا أن شياطين الانس لم تصفد ولم ترعوي وزادت من غيّها، و سُعّرت نيران الحروب وزاد لهيبها، ومرّ العالم بأحداث جسام، ما بين أعمال إرهابية في بعض الدول الأوروبية، تقاطر فيها البواكي من كل حدب وصوب للتعزية في الضحايا من أصحاب الدم الأزرق، ولن ضحايانا لم يجدوا من يبكيهم أو يعزي فيهم،  وجاءت محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة في تركيا، فقسّمت الشارع العربي إلى قسمين متعارضين، كالعادة لا يلتقيان إلا في تخطئة كل واحد منهما للآخر، رغم أن المعطيات والتفاصيل، والأعراف والتقاليد قد بيّنت الرشد من الغي والحق من الباطل، إلا أنّ ما يسمّى في علم النفس ( بالصمم البسيكولوجي: La surdite Psychologique) عادة ما يكون دائما في خلافاتنا العربية هو سيد الموقف، فاصطف أصحاب العقول " المستنيرة " لمساندة الانقلاب و اصطف أصحاب العقول " الظلامية " لمساندة الشرعية الدستورية.

ف أصحاب العقول " المستنيرة " لإنقاذ شخص يستبيحون قتل الأبرياء وحرق الأخضر واليابس، وتدمير وطن بأكمله، ويبرّرون ويخلقون له الأعذار ويقفون ضد من ثار عليه، وفي المقابل تجدهم يقفون مع الانقلابيين ويصفون الانقلاب بالثورة وينادون بحكم العسكر، وأغبى الأغبياء يعرف جيدا بأن الانقلاب لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يكون ثورة، واللون الأبيض لا يمكن أن نراه أسودا إلا إذا أغمضنا أعيننا أو فقدنا أبصارنا.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق