]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

صناعة الفشل

بواسطة: هالة المعمر  |  بتاريخ: 2016-08-21 ، الوقت: 21:59:54
  • تقييم المقالة:

 

   يالحماقاتنا ، حينما نربط سعاداتنا بامكنة وأشخاص وتوقعات ! للحظات تشعر بأنك انضج بكثير من واقعك ! انضج حتى ممن حولك .. تشعر بالغربه ، ولكن غربه لذيذه .. وطوبى للغرباء .. طوبى لمن يشبهون أنفسهم ؛ تنضج لدرجة أنك تتحدث بعشوائية الأجداد؛تكره الانضباط والمواعيد والالتزام والجدوله  وتؤمن بالبركة والعشوائية أكثر ! لانك تيقن بأن مناهج البشر واداراتهم لتنظيم حياتك ماهي إلا خنادق صنعوها وابتكروها ليصعدوا على خيالاتك وطموحاتك ومجهودك ! ويصنعوا منك فاشل على احد الأصعدة بالتأكيد ؛ في اوطاننا .. حينما يعلمونا و يربونا على التلقين والا تفكير ، وممارسه الغباء واستهجان الفكرة الغريبة و ثقافة السؤال ، نخرج مجموعة من الدمى الغبيةالتي  تدور في بكره عمل روتيني احمق ، نخرج مجموعة من الاطباءالمنهكين والمعلمين المحبطين  والمهندسين الاغبياء والمحاسبين المحتالين ونلقي بما تعلمناه تحت السرير  او في غرفه الكراكيب، ولربما حرقناه ريثما انهينا الامتحان ! لاننا مجهدين جسديا باليه تعليم استهلاكي ومادي وغير منتج ! او اننا وصلنا إلى القناعه بأن خزعبلات العلامات والاول على الصف والدفعه مجرد سرقه لراحاتنا ومتعتنا ، والواقع يحكي غير ذلك ! او يقيننا الأكبر بأنها مجرد مواد دراسية فارغه المحتوى ، وعلم لايوظف ولا ينتفع به ! اتذكر مقولة للعالم زويل رحمة الله (الغرب ليسوا عباقرة  ونحن لسنا أغبياء هم فقط يدعمون الفاشل حتى ينجح , ونحن نحارب الناجح حتى يفشل )  هكذا ببساطة ! كم  ارى بيننا طاقات بشريه مذهله .. وأصحاب فكر وابتكار وإبداع ! ولكن تعليمنا المنحط .. سرق ثقتهم بأنفسهم وحولهم لالات مسجله تحفظ نصوص ونقاط ولا تفكر ! ومازال هناك  من يذهل بعقول الغرب وابداعتهم وكأنهم يملكون عقول بقشرتين او ثلاثه انصاف عن عقولنا !   

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق