]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

أليس هذا ما تظن وما تحب أن تسمع..

بواسطة: selme  |  بتاريخ: 2011-12-30 ، الوقت: 17:47:31
  • تقييم المقالة:

أليس هذا ما تظن وما تحب أن تسمع..

الذين يطالبون برحيلك هم  زمرة من الفاسدين الحاقدين علي النجاح وهم لا يخجلون ولا يستحون وعميت بصيرتهم فهم لا يفقهون وضاقت أذهانهم فهم لا يفهمون ولحكمتك منكرون أليس هذا ما تظن وهذا ما تحب ان تسمع..؟

وأنت من تبني الآن البلاد وخلصت من قبل العباد.. وأنهيت عقودا من الفساد.. وأنت من نباهي بك العرب قائدا.. وإفريقيا مخلصا.. والعالم رمزا.. قضيت علي البطالة و الفقير فينا صار عملة نادرة..  ومنذ أن حكمتنا

  تغيرت أحوالنا وتوفرت كل حاجياتنا فالمواد الغذائية متوفرة  وبأسعار زهيدة بل تكاد تكون رمزية والمحروقات منذ أن أتيتنا انخفضت أربعة مرات وهذا طبعا من حكمتك..  أليس هذا ما تظن..؟ وهذا ما تحب أن تسمع..؟

الشعب يا سيدي الرئيس.. مفتون بعشقك ومولع  بذكر اسمك ويقولون انك وفيت بوعدك ويهتفون ليل نهار بحياتك.. أنت أول من يحكم بلدا عربي ويدعوا له الجميع ولا احد يدعو عليه.. وأما ما يدور في مجالسهم يا فخامة الرئيس ففيها يقال.. أن محمد ولد عبد العزيز حول نواكشوط إلي عروس إفريقيا.. و انواذيبو صرنا نضاهي بها أوروبا.. وفي عهدك يقولون يا سيادة الرئيس.. أن موريتانيا أصبحت جديدة بدل تلك الفاسدة البالية القديمة.. وهم يا فخامة الرئيس لا يصدقون ويقولون انك لست رئيس.. بل أنت قديس..!! أليس هذا ما تظن و ما تحب أن تسمع..؟

وأنت عندما جئت ثائرا ونحيت رئيس البلاد.. كنت تستجيب لنداءات أوحت إليك بها ظروف البلاد قبل أن تسمعها من أفواه العباد فالرئيس آنذاك تبين انه ضعيف وأنت لا تنكر انك أنت من جئت به ليدير أمور البلاد فعزلك استجابة لرغبة الفاسدين الطغاة  أليس هذا ما تظن وتحب أن تسمع..؟   

يا فخامة الرئيس.. لا أظن أن أحدا سيصدق كلمة واحدة من ما كتبت. وأنا وأنت أيضا لا نصدقها.. لكن هذا ما تظن و تحب أن تسمع ألا تسدي لي معروفا ياسيادة الرئيس..!! بعد أن أسديت لك معروفا وأسمعتك كل ما تظن وتحب أن تسمع..!! و معروفي  هو جملة هي كل ما أحب ولا أظن أن اسمع :لقد قررت التنحي عن منصبي كرئيس للجمهورية!!  نص بجملة.. فهل سأكون يا فخامة الرئيس أكرم منك..؟        

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-12-30

    الاخselme  الراقي

    حماكم المولى ,

    قرأت خطابكم القري  الموجه لسيادة الرئيس

    عادة الراعي يحب سماع الرعاة بلحن يلائمة يعجبه

    يكرروه عليه فلا يمل ..!

    لكن من الواجب على الرعاة  كي لا يهملوا واجبهم ان يلحنوا قولا اخر قولا في الحق

    وهذا ما يجب ليس على مزاج الراعي بل ما يجب ان يكون حرصا على المصالح كلها عامة او خاصة

     هكذا كانوا ولاة الامور العادلين يطلبون سماع الخبر ولو كان يمسهم فقد كانوا يقولون (لا خير فينا ان لم نسمعها ولا خير فيكم ان لم تقولوها ) قلي الان

    من اذن كان يقلها ومعه وبيده الخير العظيم  

    اخي وجدت بكم شجاعة الليث وفقكم الله لما يحبه ويرضاه وظللكم بظله الى يوم الدين

    طيف امرأه بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق