]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( قصص من الواقع )... "الموظف الكثير الوضوء"

بواسطة: بلقسام حمدان العربي الإدريسي  |  بتاريخ: 2016-08-20 ، الوقت: 11:33:15
  • تقييم المقالة:

 

حكى   لي صديقا في وقت مضى أنه عندما كان موظفا في إحدى الإدارات كان له  زميلا موظفا في نفس  الإدارة ، كلما صافحته موظفة قصد مسرعا دورة المياه ليتوضآ وعندما تم التنبه لذلك من طرف موظفات الإدارة تغامزن عليه...

وبأن  كيد "الجنس اللطيف " معروف  ، أصبحن يقصدن عمدا مكتبه لمصافحته وكان عليه إعادة الوضوء في كل مصافحة و على المرء التخيل مصافحة عشرات من الموظفات يوميا ...

وفي كل مرة يطلب  المدير ذلك الموظف يُقال له انه "يتوضأ" . احتار المدير في البداية من أمره لكنه عندما فهم القصة خصص له مكتبا بالقرب من دورة المياه...  

 

 

 

بلقسام حمدان العربي الإدريسي

20.08.2016   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق