]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تكامل الأديان وليس حوار الأديان

بواسطة: محمد هدايت  |  بتاريخ: 2016-08-20 ، الوقت: 08:52:06
  • تقييم المقالة:

 

فى بادرة هى الافضل فى تاريخ الازهر الشريف فى الفترة الحالية وتحت رعاية فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر الامام أحمد الطيب أقام الازهر الشريف  منتدى للحوار بين الشباب المصرى المسلم والمسيحى مدعوما بمحاضرات تثقيفية من علماء مسلمين ومسيحيين وكان الهدف منها هو نبذ التطرف ومحاولة جادة للفهم الحقيقي لسماحة الدين -- خطوة جادة تستحق الاشادة وقرار اتخذه فضيلة الامام الاكبر بالابتعاد عن صفوف المشاهدين والخوض فى هذه المعركة لصد اى خطر يهدد الوحدة الوطنية فى مصر 

تقوم فلسفة الدين فى المقام الاول على عبادة الخالق وهو الله سبحانه وتعالى وتنفيذ كافة الاوامر الالهية حتى يفوز العبد بالجنة فى الحياة الاخرى وعندما نبحث فى الامر نجد ان هذا ما تنص عليه كافة الديانات السماوية مع اختلاف مسمياتها ونجد عند البحث والتدقيق فى رسالات السماء الثلاث انها جاءت حقيقة مكملة لبعضها وليست ماحية لما قبلها وهنا تكمن المشكلة التى يحاول اعداء الله دسها بين صفوف عباد الله -- ان مضمون الرسالات السماوية فى مجملها واحد وهو عبادة خالق الكون والابتعاد عن الافعال الخاطئة وتكريم النفس البشرية وهذا هو ما تضمنته اليهودية ثم المسيحية واخيرا الاسلام والاختلاف فيما بين اصحاب الرسالات جاء من باب غيرة وتمسك كل منهم بعقيدته والتى فى النهاية تصب فى بوتق واحد وهو عبادة الله خالق الكون 

ولو ابتعدنا عن المشاحنات ومحاولة اثبات من الصحيح ومن الاصح وفكرنا قليلا فى ان اكثر من نصف سكان كوكب الارض من غير المؤمنون بالله ومنهم من يعبد التماثيل والدواب من غير الله والرقم فى الحقيقة صادم فبعد هذا التطور التكنولوجى فى الاتصالات ما زلنا عاجزون عن توصيل رسالات السماء وان نعرف غير المؤمنون بالله بان هناك خالق للكون واجبة عبادته وتفرغنا لمشاحنات جانبية ابعدتنا كثيرا عن طريق الدعوة الى الله 

وعندما سالت نفسى هذا السؤال شعرت بتقصير كبير فى توصيل الدين الى غير المؤمنون به وشعرت بالحسرة لمعرفة الرقم الصادم لتعداد غير المؤمنون بالله على سطح هذا الكوكب -- وحينها لم استغرب ما نمر به من ازمات اقتصادية فى حياتنا وقلة البركة فى الرزق وكأن الله سبحانه وتعالى يحاول ان يوصل لنا رسالة مفاداها ان افيقوا ايها الناس فما زال هناك بشر لا يعرفون عنى شيئا 

ولهذا أقترح على فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر وعلى غرار المنتدى الذى اقامه فضيلته فى الازهر الشريف ان يقوم سيادته بتدشين حملة دعوية اخرى تضم الثلاث رسالات تجوب العالم للتعريف بالدين والخالق سبحانه وتعالى 

ان جذب مزيد من المؤمنون بالله معناه اننا نخطوا خطوات جادة فى القضاء على 

تجارة البشر والاستعباد 

القضاء على الاحتكار الاقتصادى والموارد الطبيعية 

الحفاظ على البيئة 

التكامل والتعاون بين البشر والاديان 

القضاء على التطرف الدينى والمذهبى 

القضاء على الفقر الذى يجوب العالم شماله وجنوبه 

التقرب خطوات كثيرة الى الله سبحانه وتعالى بتوصيل رسالاته الى العالم والقضاء على الجهل بالله 

ان تكامل الاديان وخاصة فى هذه الفترة العصيبة التى يمر بها العالم يعد وبلا مبالغة هو طوق نجاة للبشرية لما نراه يوميا من قتل وانتهاك لحقوق الانسان ومن فقر واستعباد وتحريض على العنف 

فهل تتحد الاديان السماوية الثلاث فى حربا جديدة للقضاء على الكقر بالله؟ 

شكرا 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق