]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فنان العرب وكفى !!

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2016-08-20 ، الوقت: 02:37:08
  • تقييم المقالة:

  في ليلة طربية شجية من ليالي سوق عكاظ بمدينة الطائف ، عاد فنان العرب محمد عبده سنوات للوراء واستنشق ورد الطائف وشذاة ، وأطرب وغنى بأروع الألحان . كان الحفل مختلفاً لجميع الطائفيين ليس المتعصبين لمذهب معين بل المنتمين والمتعصبين لمدينة الورود لا لشيء إلا لأن الطائف وسوق عكاظ بالتحديد أعاد للمملكة حفلات عملاقها .

  في تلك الليلة استعاد أبو نورة توهجه وغنى بلون المجرور الطائفي في أغنيته الرائعة " دستور " وهو استهلال واستئذان للشاعر بكل رقة من الساحل الغربي وكذلك هو استهلال واستئذان من فنان العرب الذي دخل فيه قلوب محبيه وجمهوره في تلك الليلة المهيبة التي خنقت فيها العبرات مغنيها وهو يُطرب ويغني " ما ترحم الي وسمت فيه عبرة ... اشتاق حتى صار به منك لمحات " وهي دلالة عظيمة على عشق وحب للعودة للغناء على مسارح الوطن .     محمد عبده قامة وقيمة ليس للسعوديين فحسب بل لكل العرب حتى وإن سعى الظلاميون إلى إبعاده ، ولكنه يبقى في قلوب محبيه وعشاقه لا يمكن لهؤلاء ولا لغيرهم محوه من تاريخ السعوديين وذاكرتهم .     ختاماً .. الشكر الكبير للأمير خالد الفيصل وللجنة المنظمة لسوق عكاظ في عودة فنان العرب للشدو مجددا في مدينة الورود حتى وإن كره الكارهون . وكذلك الشكر موصولُ لفنان العرب محمد عبده الذي شرفنا وأسعدنا وغنى كما لم يغني من قبل .         تركي الثبيتي  turk14001400@            
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق