]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عائلتي..

بواسطة: هدى علي  |  بتاريخ: 2011-12-30 ، الوقت: 15:00:39
  • تقييم المقالة:

في راحة يداي تسكن رائحة كفيك الدافئتين..كلما رفعت يداي وقلبتها أمامي أرى فيها ذ كراك..أستشعر دفئها...

وأشتم رائحتك برائحة يداي  تفوحان كنسيم البحر في بدايات بزوغ الفجر..

فأنت بحري ودفوتك هي أمالي التي تعيشني في سرور ..ونسيم البحر هي رائحة كفيك الفواحه كعطر ينعش أضلعي

العطشه وقلبي المتشفق إلى لقائك ..كطفل ينتظر عودة أمه من سفر طال بعادها عنه..أماً و وطناً أنت أيها الأب

العظيم ..أخاً أكبر وأختاً حنون وصديقاً وفيي ..كل تلك العلاقات تتجمع في مصب العائله ..وأنت هي عائلتي العريقه...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق