]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طوفان الفساد وغياب الضمير

بواسطة: رافع نجمي  |  بتاريخ: 2016-08-16 ، الوقت: 09:17:13
  • تقييم المقالة:
طوفان الفساد وغياب الضمير

إن الخروج عن القانون أو النظام أياً  كان شكلة أو طريقته , بالإضافة  إلى استغلال هذا النظام أو ذاك لتحقيق مصالح ذاتية تنعكس بالنفع على صاحبها مع الحاق الضرر بالآخرين أياً كان هذا الآخر حتى لو المجتمع بأكمله .

فالشاهد من ذلك أن مجتمعنا أصبح وأمسى يعيش في بحبوحة من الفساد في شتى صوره ، ومن هذا الأشكال القبيحة لوجه الفساد تخمة البلد بالمشاريع المتعثرة,  فهناك دراسة قامت بها هيئة الرقابة والتحقيق تشير إلى أن نسبة المشاريع المتعثرة في السعودية بلغت 72% وهناك 5% مشاريع متوقفة و 17% مشاريع متأخرة.

فكثير من هذه المشاريع أصبحت كعكعة يتقاسمها السماسرة تجار الشنطة على مائدة الكثير من الوزارات التي تتشابك معهم في تعطيل التنمية وهدر المال العام وكان شعارهم "إلى الخلف در "

هناك المليارات من الريالات التي صرفتها الدولة للتطوير والتنمية  ، وتحقيق الرفاهية للمواطن قام باستغلالها ضعاف النفوس في اشباع رغباتهم الشخصية ، دون إدراكا منهم بتحمل المسؤولية تجاه ربهم أولا ثم وطنهم ثانيا , ولكن اذا غاب الضمير فانتظر الأسوأ.

فالكل يشاهد من حوله حين تحولت مدننا وقرانا إلي بحيرات بسبب ضعف التصريف وانعدام اشكال التنمية في طرقنا الى أصبحت عقبات في سبيل الحركة والتنقل من مكان لآخر , فقد التهمت المليارات والارواح والممتلكات العامة والخاصة  بسبب ضعف التخطيط و  البنية التحتية لأي مشروع على الأرض.

بل أمست منازل الكثير منا بركاً ومستنقعات لتصريف هذا السيول والمياه التي اكرمنا الله بها ولكن بأيدينا تحولت الى نقمه ، فمن هنا وهناك نسمع ونشاهد من يستجدي الرقيب والمسؤول لانتشاله واسرته وممتلكاته من هذا الطوفان الذي أغرق كل جميل وعصف بكل طموحاته وآماله وتبعثرت أحلامه  التي أصبحت كالسراب .

لذا تطلب الأمر إلى محاسبة كل مسؤول أو مقصر  أو  متهاون في تنفيذ أي  مشروع في هذا الوطن  بكل اخلاص وضمير وضرورة التشهير بهم ورد الحقوق لأصحابها  كي يكونوا عبرة لغيرهم ممن ينهشون في جسد الوطن الطاهر ويستغلون أنظمته في تأخير عجلة التنمية والإضرار بالمواطن على حساب توفير الرفاهية لهم ولأسرهم  وجمع الأموال دون حسيب أو رقيب.

 وأخيرا وليس اخرا  وللتذكير بقول الله تعالي: ( ولا بتغ الفساد في الأرض ان الله لا يحب المفسدين ) صدق الله العظيم .     

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق