]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ماذ لو استيقظتم علي أن من ظلمتموه قد رحل ؟ . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-08-13 ، الوقت: 23:12:04
  • تقييم المقالة:

إن الأعمار بيد الله وقد اقترب الرئيس مبارك  على   التسعين من العمر، العمر  الذي أفنى ما يزيد عن اثنين وستين عاما منه في خدمة مصر وشعبها حربا وسلما  ومازال وحتى تلك اللحظات يواصل  رحلة عطاء آخرى يعيشها منذ الخامس والعشرين من يناير  .

   لقد فاق الظلم الذي تعرض لها الرئيس مبارك قدرات البشر علي التحمل ورغم ذلك لازال صامدا صابرا  ،وهنا أتساءل  ماذا لو استيقظت مصر والمصريون على خبر الرحيل !!؟ ما شعوركم عند تلقي هذا الخبر بعد كم الظلم الذي تعرض له رجلا عاش واهبا حياته من أجلكم !!؟ ما شعوركم لو فارق الرئيس مبارك دنيانا بقلب يملؤه الألم  !!؟ ما شعوركم وقت أن يصبح ليس بمقدوركم أن تسعموه كلمة اعتذار  !!؟ 

    لاشك أن تلك اللحظة ستبكي مصر كلها  ولكن لن يجدى البكاء ، لا شك أنها ستشعركم بالندم ولكن بعد فوات الآوان ، لذا فإن تلك الكلمات  إنذار برغم صعوبته أكرره بين الحين والآخر ربما ايقظ تذكر  تلك اللحظة ضمائركم وأعادكم إلى صوابكم ونقى قلوبكم مما اعتراها من حقد أعمي وسواد ألقاه فيها أناس  لا يعرفون عن الوفاء والاخلاص شيئا .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق