]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رسالة 💝

بواسطة: Safia Zouaid el ikhlas  |  بتاريخ: 2016-08-13 ، الوقت: 14:02:38
  • تقييم المقالة:

    بكبرياء بجبروت بغرور بكلِ ما يحمِل لفظ العزة من معنى ، 

                                       خُلقتي كإمرأة لتقدسي لتكرمي لتمجدي...                                                   لا لتقهري و تذلي و تُحتقري.                أولاً و قبل كل شيء تَمسُككِ بعقيدٍ غير الإسلام توقيعٌ مِنكِ على بند                                            استسلام  و بيعُ جسدكِ لمجموعة زعران.       -  مَن إستعملوكِ ك ''  فزاعة ''  يغطى بعض أجزائها ببقايا القماش لتلفتَ نظرَ الاسرابْ.  و أيُ أسراب!  الطيور الصغيرة الضعيفة و المتخلفة فقط ؛  من لازالت تكترث بالفزاعات امثالكْ.  لِيأتي صاحبُك ليتأسفْ على كونكِ مُجرد شيء لا ينفع لأن الطيور العظيمة ''  النسور و الصقور ''  لن تكترث لأبلهين ''  فزاعة و مصممُ أزيائها ''  و تتركَ ما خُلفتْ في هاته الأرض لأجله.        ثانياً ؛  عزيزتي صدقيني  يوجد العديد من ''  حاضنات الدجاج الصناعية ''  فإنسي كونكْ آلة لانجاب النسل فقط.  ركزِي  إن كنتِ مستعدة لإنجاب الحكيم و القائد و صاحب الخلق القويم؛ فأهلاً.  أما محاولتكِ إنجاب  مثل الأصناف المتواجدة في سوق الهوى و الهوان فشكراً.... المهمة قامتْ بها الجاهلات الكثر من العربيات من أنجبنَ لِ يتولى مهمة التربية'' الشارع ''.                                                                                                                        


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق