]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجنون ملح العقل

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-08-12 ، الوقت: 13:55:28
  • تقييم المقالة:
 السحر والشعوذة.
بينما الاخر يفكر في اتاحة الفرص للجنون حتى يعقل للبشرية تحفا انسانية لولا الجنون ما كانت اليوم نعمة تتنعم بها الانسانية وفي جميع الاصغدة السياسية....الاجتماعية....الثقافية.....الاقتصادية.ولنا بالثورة الفرنسية احسن شعار قامت على اساس الجنون : ولنكن عقلاء ونطلب المجال.
فلينظر ماذا أعطت العقلاء ور سيما من دول العالم الثالث سوى المآسي..... والجهل..... والامية..... والنعرات الاهلية والطائفية.....الخ
لا شيئ يأني من العقل الخالص الصرف ’ تماما لا يمكن الحصول على الماء من الاوكسجين وحده او من الهيدروجين وحده بل من امتزاج العنصرين الكيميائيين معا , لتعطينا مركبا جديدا مجنونا يسمى بالجهد الدهيد الماء .هو اليوم يكثل لحياة كلها
بل في مجرى التاريخ كانوا كبار المؤلفين والمخترعين وكبار القادة والسياسة مجانين في نظر الناس الاخرين الاكثر عقلا والاقل ابداعا. القادة المجانين انقذوا في العديد من المرات البشرية من الاوبئة.....من الامراض الفتاكة... من الامية.... من الجهل....من الأوليغارشية...... واعطوا معنى حديثا للحكم الراشد ....للديمقراطية.....للحكامة الالكترونية....معنى جديدا للفضاء....وبالوسائل الاخرى.....
هذا هو غين الجنون الحر الطليق المعتل عند الناس الاقل افداما الصحيح عند الامم التي تقدر الجنون . اليوم و هؤلاء المجانين لم يضربوا أحدا.... ولم يحطموا شيئا...بل بنوا وشيّدوا للأنسانية حضارات مادية لا يطالها الزمن.
قلينظر ماذا فعلوا هؤلاء العقلاء ارباب المال والاعمال سوى المزيد من الفساد والدمار للمحيط ولانسان معا.
بم يعد للجنون معنى درويشيا كما هو عندنا بالعالم الثالث , بل صار الجنون ميزة اجتماعية عندما يشكل اضافة للهالم وللبشرية.  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق