]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصداقة مع الطبيعة ام مع انسان

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2016-08-12 ، الوقت: 09:59:48
  • تقييم المقالة:

افضل ان اصادق الطبيعة على ان اصادق انسانا

ذلك ان الطبيعة تكتسي حلة خضراء بمروجها الممتدة على مد البصر ، وهنا بالقرب مني وادي يخترق قلب السهل آخذا طريقا متعرجة وتنبت على اطرافه اشجار وارفة مخضرة

هاهي الطبيعة تقابلني بابتسامة

بضحكات شمسها بينما ذلك الصديق يقابلني بابتسامة تخبئ خلفها شئ ما ابتسامة غير معهودة هذه المرة 

، الطبيعة لا تكذب ولا تعرف الكذب وكل لغتها ان تقول كل شئ عبر مظاهرها الجميلة ولكن صديقي يعرف الكذب والمخاتلة والتصنع ، انه يصنع مسافة بينه وبيني ولكني ادراريه في لعبته لأمثل دور الغبي الذي لا يعلم ما يفكر

الطبيعة لا تعرف هذا التصنع ، كل شئ واضح صيف وشتاء وعواصف أو ثلوج وربيع ....

صديقي يظهر لي انه كالربيع فلا تظهر عليه مظاهر العواصف ولا بذرة تكون الاعاصير ،

هو دائما رائع وجميل وبسيط وحنون وليس غدار ...انه يتقن التخفي اخفاء الباطن بالظاهر ، يعرف كيف يجعل صورته تبدو وكأنها عفوية وطيبة ولكني في الكثير من المرات التقط اشارت تنبئني بما في قاع نفسه ...التقط صورة عينيه الذئبية وانيابه المكشرة

 

الطبيعة لما تمطر تخبرك بذلك لانها تتلبد ويملؤ سماءها السحب بينما صديقي هذا ، لا يخبرك بشئ لان له ارادة تخبئ وتدس وتظهر وتخفي ...افضل ان اكون صديقا للطبيعة على ان اصادق انسان الذي لا يمل من لعب دور الخروف والحمام محاولا تغيير طبيعته الذئبية

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق