]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

مراحل تطور اللعب لدى الاطفال

بواسطة: ناديه  |  بتاريخ: 2016-08-11 ، الوقت: 18:20:26
  • تقييم المقالة:
  مراحل تطور اللعب لدى الطفل لقد أصبح اللعب أداة هامة لدراسة نفسية الطفل و معالجتها و ذلك مع تطور أساليب التحليل النفسي, فهو يمكن الطفل من معرفة الصورة الحقيقية لجسمه كما يسمح له بربط صلة متينة بينه و بين المحيط الذي يعيش فيه. و يقول بياجيه انطلاقا من اللعب الإيهامي للطفل * اللعب هو نشاط  ضروري للطفل للمحافظة على توازنه العاطفي و الفكري حيث يجد فيه المجال للمقارنة بين ذاته و الواقع  الذي يعيشه بدون ضغوط أو عقبات * وفي دراسة لتطور نشاطات اللعب منذ الولادة حتى مرحلة المراهقة يشير الدكتور *توثيق مرعى*و*احمد بلقيس* في كتابهما *بسيكولوجية اللعب* إلى النظرية التحليلية النفسية التي تفسر اللعب من منظور الحاجة إلى إشباع الدوافع الفطرية والقيام بدور رئيسي في تطوير الذات أولا. إلى جانب ما توصل إليه علماء النفس في مجال الطفولة الذين استخدموا اللعب مقياسا لعملية النضج و لعملية التطور العقلي والوجداني منذ جاء *بياجيه* و علم النفس التطوري أو الوراثي . لقد اهتم العلماء و الباحثون في مجال علم النفس بدراسة  الحركات و الألعاب التي يقوم بها الطفل منذ الولادة ودورها في نموه البدني وتكوين شخصيته, مما لا شك فيه أن هذه الألعاب تختلف حسب سن الطفل والمرحلة التي يمر بها .فكلما تقدم في السن كلما تغيرت أنماط الألعاب المتعاطاة. ونستعرض فيما يلي أهم مراحلنمو الطفل و تطور اللعب و خصائصه. *بات* وغيره من العلماء الذين يقولون أن الإنسان والحيوان عندما يلعب فهو يعبر عن غرائزه التي يشترك فيها مع من سبقوه في سلم التطور وبهذه يبدو و كأنه يلخص نشاط الماضي ويسانده في ذلك *ستانلي هل* الذي يرى أن الإنسان منذ ولادته إلي اكتمال نضجه يميل إلى المرور بالأدوار التي مر بها تطور الحضارة البشرية منذ ظهور الإنسان إلى الآن و أن ما يمارسه من العاب و حركات ليس سوى تذكرة للغرائز الحيوية التي يمر بها  عبر مراحل التطور التاريخي للإنسان .فسر *هل* إصرار الأطفال على تسلق الأشجار و الحواجز على انه يرتبط بالمرحلة الفردية .أما ممارسة أطفال 8 إلى 12 سنة لألعاب الصيد و البناء و ركوب المراكب إلى استعادة أنماط الحياة البدائية التي عاشها أسلاف عبر التاريخ.   الطفل واللعب لعب الطفل في مرحله المهد - طبيعته وسماته   من الولادة إلى الشهر الثامن يقبل الطفل على لعب البلاستيك ويحب الأدوات التي تحدث أصوات. من الشهر التاسع حتى نهاية السنة الأولى  مع أواخر هذه المرحلة تكون كل حواس الطفل قد استفاقت و يبدأ في استغلال كل مؤهلاته البدنية و الذهنية للتحرك و التنقل وذلك حبا للاطلاع , فنراه يقبل على اللعب أو الألعاب التي يقوم فيها بتجميع الأشياء و تركيبها أو تفكيكها والقيام بحركات مفاجئة مع الاستناد إلى جانبي السرير والحبو و الزحف وراء دمية أو لعبة و محاولة الوصول إليها كما يداعب الطفل في السنة الأولى أمه و إخوته و يستمتع معهم بلعبة الاختفاء لمدة قصيرة ثم الظهور ولا يمل ذلك ولو تكررت عديد المرات. من بداية السنة الثانية حتى نهاية السن الثالثة تتضاعف في هذه الفترة حركية الطفل فتراه شديد الحرص على المشي و التنقل لجر الأشياء وقذفها والمشي نحوها لالتقاطها. وتزداد رغبة الطفل في سن الثالثة  في العاب التركيب و البناء,بالإضافة إلى اللعب بالطين والرمل والحصا والألوان وللعب الإيهامي و خاصة لعب الأدوار الذي له مكانة هامة للطفل. الأهداف التعليمة المتوخاة  في كل مرحلة عمرية أولا...من السنة الأولى إلى السنة الثالثة تتميز هذه المرحلة بالنسبة للطفل بتحريك الأطراف و اللعب العشوائي فهي حسية حركية ثم يتدرج فيها إلى مسك الأشياء و الحركة و المشي وبداية النطق. ثم تبدأ علاقته بالعالم الخارجي و تنقسم هذه المرحلة بدورها إلى أربع مراحل.. *من الولادة حتى  الشهر الرابع يقضي الطفل في هذه المرحلة معظم وقته في النوم سواء على ظهره أو بطنه كما يبدأ في نهاية هذه المرحلة متمتعا بالاستلقاء مرة على ظهره ومرة على جنبه ث يتدرج نحو اللعب من خلال اللعب بالأصابع و اليدين مع المتابعة البصرية و محاولة الوصول إلى أصابع رجليه كما يستمتع بالتحريك و التأرجح في حضن أمه. *من الشهر الخامس حتى التاسع يبدأ الطفل في التحرك و الدوران في كل الاتجاهات مع محاولة للجلوس و المشي.   لعب الطفل في مرحله الطفوله المبكره - طبيعته وسماته ثانيا..من السنة الثالثة إلى السادسة وهى الفترة العمرية التي فيها الطفل مؤهلا للدخول إلى رياض الأطفال و يظهر هنا خاصة اللعب الإيهامي والألعاب الرمزية. ويولى علماء النفس والتربيه مرحله الطفوله المبكره اهميه خاصه نظرا لانها المرحله التي تتشكل فيها شخصيه الطفل وتتحدد سمات  الشخصيه والاجتماعيه والفكريه واللغويه عن طريق اكتساب المهارات الاساسيه وترسم شخصيه الطفل في مستقبل حياته   لعب الطفل في مرحله الطفوله المتوسطه - طبيعته وسماته ثالثا.. من السادسة إلى التاسعة من العمر تتطابق هذه المرحلة مع دخول الطفل إلى المدرسة ويتخذ فيها اللعب أبعادا جديدة تتفق وما يطرأ عليه من تطورات في شخصيته من الناحية الفعلية المعرفية والجسدية و الحركية والوجدانية الاجتماعية. مع نموه البدني والفكري يزداد نشاطه الحركي وتصبح حركاته أكثر دقة وثبات ومهارة فنراه يكثر من العاب التصويب و الرماية التي تنمي معارفه وفهم معنى المجموعة خاصة في العاب الجماعة  المجموعة التي يسعى إلى تكوينها ليصبح عضوا فيها ويريد أن يبرز فيها . كما يميل إلى تقليد الكبار والظهور بمظهر اللاعبين الممتازين.   لعب الطفل في مرحله الطفوله المتاخره - طبيعته وسماته رابعا ... من التاسعة إلى الثانية عشر من العمر ينمو التفكير عند الطفل ويتخلى عن الأنانية والبحث عن العلاقة بين الأشياء و الأشخاص التنظيم الاجتماعي و البعد المنطقي. أن أنواع اللعب الهادف توفر للطفل النمو العقلي و الوجداني و الجسدي وتساعده على تنمية مهارات التواصل و التعاون مع الآخرين وعلى احترام الحقوق والواجبات. يحتاج الطفل في هذه المرحلة إلى تنمية درته اللغوية ولذلك وجب على الكهل أن يوفر ه صورا وأشكالا تمكنه من تنمية زاده اللغوي.   مفهوم اللعب   لقد كان *أفلاطون* أول من اعترف بان للعب قيمة علمية وشاركه في الفكرة *أرسطو* باعتقاده أن –  الأطفال يقع تشجيعهم على اللعب بشكل جدي و بطريقة تؤهلهم إلى تعاطي نشاطات يختصون  فيها منذ سن الرشد- اللعب حركة عضوية أو فعل إرادي منجز في حدود معينة من حيث الوقت والمكان يصاحبه وعي من الطفل ذاته. انه فعل في حد ذاته  بكامل خصائصه وتبدو العاب الطفل ظاهريا خالية من الجدية و ليست بمهمة ويمكن التخلي عنها  وهذا حكم الكهل وهنا يتدخل *شارل* ليثبت عكس هذا الكلام  إذ أن اللعب تعبير عن الطاقة الفاترة حيث يقول +يلعب الأطفال للتنفيس عن مخزون الطاقة+ أما بالنسبة للكائنات الأخرى فكلما كانت في مرتبة أدنى على سلم التطورات  زادت طاقتها المطلوبة للحصول على الطعام أو الهروب من أعدائها. اللعب هو حقيقة واقعة بالنسبة للطفل هو الوظيفة الحقيقية للطفولة في مجملها و سبب وجودها أن اللعب فترة يستغل خلالها الطفل قواه لداخلية و يصل إلى اللذة التي لا يشعر بها غيره وهذه الفعلية تعبير عن شخصية الطفل وأكّد *فروبل* لهذا الدور العظيم للعب إذ قال – ينبغي إلا ينظر إلى اللعب كأمر تافه مبتذل بل نعتبره كشئ ذي معنى عميق . إذ  يتجلى مستقبل الطفل في عيون المربين اليقظين  الأذكياء من خلال الألعاب التي يختارها عفويا و ندفع إليها اندفاعا حرا, وحياة  الإنسان الصافية منها و القدرة الهادئة أو المضطربة النشطة المنتجة أو المجدية الخاوية تعود إلى ينبوعها في ذلك العهد , عند الإنسان الطفل .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق