]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

شاب ذو موهبة

بواسطة: أحمد سلمان  |  بتاريخ: 2016-08-11 ، الوقت: 14:52:58
  • تقييم المقالة:

لا أرى لا أسمع لا أدرك.... •  أشعر بأني عصفور في زاوية مظلمة في زاوية قصري الجميل ذو الالوان الزاهية والخام الأصيل ,ينبع منه نهر ,نهر لا ينتهي كالشعر الاسود الطويل ينشر الفرحة اينما حل وكانه القوس المنير في ظلام قصري,تأتي الطيور وتحيى منه,ويرووا البشر فيه,اثاره على جوانبه تتكون مكونة ازهار ونباتات خضراء وحمراء اللون تدل على سلام داخلي على طمأنينة وسكينة احلُمُ بها لا يعلموا ان في داخلي نار تحتاج الى سنون لتضمر لهيبها حتى,قصرٌ جميل قصر مليئ بالورود يحيى الطبيعة والطبيعة تحيى به كلما رايتهُ من بعيد أرى الحياة لها معنى وقيمة تمدُ قلبي بالايجابية والطاقة,فجأة أيمع صدى صوت داخلي يقول لي:لا تفكر كثيرا لن ولم تصل لا تفكر فحتى التفكير في الامر يعد جريمة في حق موهبتك انت هنا والعالم هناك والطريق مليئ بالحواجز للن تصل استيقظ من سباتك انت تحلم انت تحلم اشعر بقشعريرة ثورة تستيقظ من داخلي لتُصمت ذاك الصوت ,اسمع دقات قلبي كلما يقترب ذاك الصوت تزداد قرباً مني لا اعلم هي من تقترب أو أنا ,أشعر بجفاف في حلقي امدُ يدي لكأس الماء ,كأس ثقيل جدا,انظر الى الكأس,ارى بأن لون اسود داخل الماء,ارم الكأس فجأة,اضع يدي على رأسي ماذا يحصل ظروف تمشي ذدي حياة تسير ضدي وحتى أنا اشعر بنفسي ضذ نفسها في كلمة مرة ينتابني هذا الشعور اواسي نفسي,واقول ساخرج من هذا القصر الى الخارج لكن كيف,يعاود ذاك الصو بالاقتراب,كيف سأثبت نفسي وحول قصري بحيرة مليئة بالمخاطر مليئة بالتشاؤم كلما انظر اليها,يتسلل الى فكري الانتحار اريد ان ارى ما بداخلها كيف تملك كل ذاك السواد,كيف سأنجوا كيف سأتخلص من هذه البحيرة وكلما وقع بصري يقع عليها ,واعود ثانية واواسي نفي,وأقول قصري جميل قصير يحييني فلولا هذا القصر لكنت بلا مأوى بلا مكان يشعرني بدفئ قصري مليئ بالعاطفة لكن ما الفائدة لماذا هكذا الحياة لماذا لا استطيع ان احلق الى ضفاف البحيرة واثبت نفسي واثبت موهبتي قصري دون الضفاف كالموهبة دون نتائج ما الفائدة وفي كل صباح ارى كتاباتي في درج عتيق في مكتبي والغبار مكوما عليه هل ذنبي بأني ذوا موهبية هذه هي حكاية كثير من الشباب ذو المواهب لكن دون فرص وهذه بداية اغلب العظماء....


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق