]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

مُقامَةُ البراءَةِ.....الشاعر حسين بن كامل البدري

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-12-29 ، الوقت: 23:14:43
  • تقييم المقالة:

مُقامَةُ البراءَةِ

 

 

 

 

 

قد صُمتُ عنِ الأخبارِ، في ربيعِ النارِ. وآمنتُ أن لا تغييرَ إلّا بتغييرٍ وعودةٍ إلى سُنَّةِ المُختَارِ. وإلى صبري يا ربي التجَأتُ ،وإلى رُكنِك المتينِ عَجِلتُ. اللهمَّ قدْ بَرِئْتُ مِن كلَّ دمٍ يُراقْ، في أمّةِ العُرْبِ ووِردِ النفاقْ.ومِن كلِّ حَرفٍ يعلوهُ تحريضٌ ،أو بهِ مِنهُ نتفةٌ ووميضٌ. فأُريقتْ بسببهِ دماءُ الأبرياءِ، وارتفعتْ بهِ أصواتُ أطفالٍ إلى السماءِ. بَرِئْتُ يا إلهي مِنْ كلِّ صوتٍ ليسَ فيهِ منَ التشريعِ موطِنُ قلمٍ، ولا من فضائلِ الأحرارِ مَوطِئُ قدمٍ. فأنأى عنْ مُرادِهمْ بنفسي، وأحفظُ عن مَتاعِ الخيانةِ شعوري وحسِّي. فلا تَكلْني إلى الغريبِ، وإلى القريبِ الذي لايستجيب.فإنْ دانَ الزمانُ اليومَ لأميرْ، فلهُ في غدٍ ظهراً يُديرْ. فليسَ لي إلّا دُعاءُ المنيبِ، وتضرُّعٌ إلى القديرِ المجيبِ .وبهِ أستعين آمين

كُتِبَ بقلمِ ابنِ كاملَ البدري

/12/201129 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق