]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

علم داعش -- وربطه بالصورة الذهنية لدى الغرب

بواسطة: محمد هدايت  |  بتاريخ: 2016-08-10 ، الوقت: 21:57:44
  • تقييم المقالة:

بداية هذا المقال ليس تأييدا لما يفعله هذا التنظيم ولست ولن اكون يوما للمؤيدين للعنف تحت اى مسمى 

 

لكن ما اود الحديث عنه فى هذا المقال هو علم تنظيم داعش ذات اللون الاسود ومكتوبا عليه لفظ الجلالة واسم أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم 

هذا العلم الذى ارتبطت به كافة الافعال التس سمعنا وسنسمع عنها والتى يرتكز عليها أعداء الاسلام فى تشويه صورة دين الله اما الكافرين به 

وكذلك ان العلم لغويا خاطئ لانه بدا بمحمد رسول الله من الاسفل الى الاعلىوهذا لغويا لا يدل على المعنى لان قرائة هذا الشعار صحيحا تكون من الاعلى الى الاسفل اى تكون (الله رسول محمد) استغفر الله ولهذا مدلول هام وهو ان من اقام ومول ظهور هذا التنظيم ليس بمسلم وليس عربيا حتى يكتبه بهذا الشكل الذى فيه تقليل من الذات الالهية 

وكلما ظهر هذا العلم الذى يحمل لفظ الجلالة واسم اشرف الخلق ياتى معه الحديث عن القتل والعنف والتعصب الدينى وكافة الافعال التى كانت تمارس فى الجاهلية من الكفار وكان العدو يحاول ان يلصق فكرة العنف والعنصرية الاسلام  ولهذا احذروا  من ان تلتصق هذه الفكرة بصورة ذهنية بشعة قد رسمها الاعداء عن الاسلام ممثلا فى هذا العلم 

وانا لا اتحدث حتى عن الوقت الراهن ولكن اتحدث هنا غن بضعة سنين قادمة وما سيرتبط باذهان الشباب من كتب وصور تحمل أفعال داعش مقترنة  بلفظ الجلالة واسم الرسول الكريم وهذا العلم الذى يصور امام العالم على انه من افعال الشيطان 

وبعيدا عن هذا التنظيم وعن افعاله بالبشر والعزل من السلاح 

انه يخوض حربا ضد عدو غير معلوم فكل من اختلف معه فى الراى حتى وان كان مسلما فوجب عليه ان يقتل وهذا هو كل مفهومه عن العدو فكل من يختلف معه يحل قتله وهذا ليس بالاسلام من قريب او من بعيد 

ولم تكن هذه من أفعال رسول الله 

ولهذا شرعت فى توثيق مفهوم الصورة الذهنية التى سترتبط بهذا العلم وهذا التنظيم ويلصقها اعداء الاسلام بالاسلام والمسلمون 

لهذا اوجه نداء الى الازهر الشريف ومجلس كبار العلماء ان يقوموا بحملة عالمية لمحو هذه الصورة الذهنية لدى العالم والتى  وللاسف مقترنة بدين الله الحنيف -هذه الحملة  وعندما تكون من علماء مثل علماء الازهر يسهل توثيقها لكي نثبت للعالم وللاجيال القادمة ان الاسلام يخلو من كافة مظاهر العنف التى يتبناها هذا التنظيم تحت راية هذا العلم 

ان معجزة الاسلام لم تكن حربا بالسيف ولكن معجزة القران كانت بالكلام ونزل القران فى اهل البلاغة فاعجزهم لهذا وجب علينا استخدام نفس السلاح لنمحو هذه الصورة الذهنية البغيضة التى تحاول الصاق العنف والقتل والهمجية بالاسلام والمسلمون 

امرنا الله ورسوله بالدعوة الى الله وان نكون قدوة حسنة فى الارض نعمرها لا نهدمها 

وادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة 

هذا نحن (المسلمون) أمرنا ان نعمر الارض لا نفسد فيها ونسفك الدماء --- ما اجمل ديننا الحنيف عندما يجعلنا للعالم قدوة ما اجملنا عندما ننشر دين الله بالحكمة والموعظة الحسنة 

هكذا يكون المسلم 

المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده --- صدق رسول الله 

شكرا 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق