]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صناعة الذكريات

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2016-08-10 ، الوقت: 21:30:06
  • تقييم المقالة:
 هناك فى عقول أكثرنا ذكريات مواقف طريفة ..أو مؤلمة ..أو مثيرة مع أشخاص 
اليوم فى عصر الوحدة والخلوة مع الهواتف والحواسيب تقل الذكريات 
وهذا من باب التفاؤل 
فلم أقل أنها ستندر أو تنعدم
قد لايدرك من يجلس مبتسما على منشور أو تعليق وملخصا تلك الضحكة العميقة من قلبه بحرف واحد متكرر ههههههههههه
أنه انتقص من نعم الله عليه الكثير
تلك الضحكة لو خرجت من أحشائك وليس شفتيك خلد معها فى ذكراك وجه رفيقك الضاحك من قلبه فزادت ضحكتك ونشوتك 
نجلس فى تخيل للأحاديث والوجوه الضاحكة عبر شبكات التواصل 
ونمنع أعيننا وقلوبنا من رؤية تقاسيم الضحك والفرح والدهشة والإنفعال الممزوج بالمرح مع من حولك...نحرم أنفسنا وعقولنا من مزيد من الذكريات التجمعات العائلية ..أو غيرها مع الأقران والأصحاب ومافيها من أحاديث وتفاعلات تلك هى اللحظات التى تحفر وجود الحياة خلال هذا الزمن الذى يجرى بسرعة البرق دون أن نأخذ منه حقنا فى الحياة
يمر علينا هكذا فتدركنا علامات الكبر ونقلب كفينا كيف مرت تلك الأيام
عش الحياة 
اسرق لحظات وجودك قبل أن يسرق عمرك
خلد حياتك وبقائك فى ذكرى العقول والقلوب 
مع الصغير قبل الكبير
اصنع الذكريات
ولا تكتفى فقط بالحنين دائما لأيام الذكريات 
مادمنا نملك أنفاسا تصعد وتدخل يجب أن نحيا 
أو على الأقل لا نيأس أن نحيا بها فى واقع وليس فى افتراض الواقع
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق