]]>
خواطر :
رأيت من وراء الأطلال دموع التاريخ ... سألته ، ما أباك يا تاريخ...أهو الماضي البعيد...أم الحاضر الكئيب...أو المستقبل المجهول....   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

انتبه إن الله يغار على قلبك ..للشيخ عبد القادر حافظ ( إمام وخطيب ومدرس بالأوقاف)

بواسطة: عبد القادر حافظ  |  بتاريخ: 2016-08-09 ، الوقت: 22:50:39
  • تقييم المقالة:

الحمد لله وكفى وصلاة وسلاما على النبى المصطفى وآله وصحبه الكمل الشرفا   وبعد

ان القلب هو محل نظر الله تعالى كما قال النبى صلوات الله وسلامه عليه ( إن الله لاينظر إلى صوركم ولا إلى اجسادكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم )

وهذا القلب ينبغى ان يكون المحبوب الاول فيه هو الله عز وجل ورسوله

فان الله تعالى يغار على قلب العبد اذا وجده متعلقا بغيره تعلقا يفوق تعلقه بمن خلقه وسواه

وأنظر الى ابراهيم عليه السلام حين تعلق قلبه باسماعيل امره الله بذبحه

وحينما تعلق قلب يعقوب بيوسف أخذه منه  يبتلى الله تعالى المحبين بمن أحبوهم ليذقهم مر التعلق فيردهم إليه فلا يتعلق قلب أحدهم إلا بالله تعالى

وفي حياتنا نقابل العديد من الأشخاص فهناك من نحبهم ونتعلق بهم ولا نتخيل معنى للحياة دون وجودهم في حياتنا ، وأشخاص آخريين يمرون في حياتنا عابرون سبيل فلا يؤثرون في حياتنا ، وأشخاص يأتون ويلغون وجود أشخاص كانوا أساساً لحياتنا ، فالحياة ما هي الا طريق يعبر بها الشخص سنوات حياته بمراحل كثيرة ففي كل مرحلة من مراحل حياته يواجه أشخاص ويتعلق بهم ، ولكل شخص له وقت يأتي به ويذهب أيضاً بوقت معين ، فأشخاص نخسرهم بسبب بعض المواقف ، وأشخاص نخسرهم بعد قصص عشق طويلة ونخسرهم بسبب القدر والنصيب ، وأشخاص نخسرهم لأن حياتهم إنتهت ، جميع هؤلاء قد نخسرهم ، فلا يهم السبب فكل سبب يختلف إختلافاً تاماً عن الآخر ولكن الهدف واحد هنا لنكمل مسيرة حياتنا ، ألا وهو النسيان ، فنحتاج أن ننسى هؤلاء لنعيش ونسير في هذه الحياة ونتقدم وننجح فالحياة مستمرة سواء كانوا موجودين في حياتنا أم ذهبوا ، ولهذا يجب عليك أن تتعلم كيفية التخلص من التعلق بالأشخاص. كيف تتخلص من التعلق بشخص : في المرحلة الأولى من محاولة التخلص من التعلق بشخص يجب أن تؤمن بأن كل شخص في حياتك له وقت معين ، ففي بداية حياتنا نتعلق بأمهاتنا ونخاف الإبتعاد عنهن ، ثم نكبر ونتزوج ونتعلق بأزواجنا ، ثم يأتينا أطفالاً فنتعلق بأطفالنا ونحبهم ، ثم نكبر ونصل مرحلة تنتهي حياتنا فيها فنموت فهذه هي سنة الحياة ، فيجب عليك أن تؤمن بالقدر والنصيب ، فكل شيء في حياتك مكتوب لك قبل أن تولد . ضع أهدافاً لحياتك وحاول إستثمار وقتك ، فإشغل وقتك كاملاً بالعمل الدؤوب أو النجاح والتقدم في هذه الحياة ، لتدرك أن الحياة تسير سواء تواجد الشخص معنا أم لم يتواجد . اخرج مع أصدقائك وأسرتك وإستمتع بحياتك وحاول أن تجرب القيام بأعمال لم تكن تقوم بها مسبقاً ، فحاول إكتشاف مهارات والخروج ورؤية حلاوة الحياة ومتعتها . تأكد أن الحياة تسير فلا تفكر بأن حياتك ستقف على تواجد شخص معين في حياتك ، فكل شخص يذهب يأتي له بديل وقد يكون أفضل منه ، فهذه هي سنة الحياة ، ولهذا دائماً يجب أن تؤمن بالنصيب وبالقدر وبأن الله عز وجل يختار لنا الأفضل دائماً ومهما مررت في مراحل قاسية ستجد الفرح والسعادة بعد هذا الحزن

فعلق قلبك بالله تعالى اولا وأخرا وقل بلسان حالك ومقالك اللهم لاكرب وانت رب

اللهم يامثبت القلوب ثبت قلوبنا على دينك ولا تعلقها بالمخلوقين فنذل وعلقها بك فانت مصدر العزة ورازقها

والحمد لله اولا واخرا
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق