]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الماضي

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-08-09 ، الوقت: 12:55:27
  • تقييم المقالة:

الماضي
=======
العديد , يعتبر الماضي : كل ما هو زمن مضى , و أن هذا الزمن ذهب ولن يعود أبدا , ولا يمكن القياس عليه لبغناء الحاضر او المستقبل او بالاستراتيجيات الشاملة.
الماضي هو الحاضر الفائت كما ان الحاضر هو الماضي الراهن , بل هو المستقبل , وهو حلقة من ضمن حلقات الزمن المتصلة التي لا يمكن فصلها عن خط تواصل الزمن المسنمر.
الماضي هو الوحدة الاساسية للزمن بقدر ما تعتبر الثانية او الدقيقة او الساعة الوحدة الاساسية للوقت. إذ لا يمكن الاستغماء عليه للبناء والتشيي
الحضاؤي والثقافي , وسواء على نظاق الدولة او الجماعة او الافراد , وبيس كما جرّت عليه عادة الاقوال ,بقولهم : اسير الماضي. بل ما يحكم العلاقات العامة والخاصة هو الماضي وليس الحاضر او المستقبل. فالشخص هو ماضيه شاء ام أبى , فالناس تربط علاقتها مع الشخص على اساس ماضيه ان كان خيرا فخير وإن كلن عير ذلك فعبيه.يخطئ من يظن الذاكرة البشرية تنسى وتعيش اللحظة ولا يهمها بقية الزمن.
و لأن أحداث الماضي تعود كما هي أول مرة , في شكل مأساة وفي شكل مسخرة.
كون نفس الاسباب هي تقود الى نفس النتائج دائما .
مع الايام من يتخلى على ماضيه وبالتراكم وبالاضافات يكتسب ما يسمى ( بالقابلية ) القابلية الاجتماعية , وهي الرضى والاستسلام للأحداث الاجتماعية حتى تلك الاكثر سوءا والاشد ايلاما اخلاقيا. وهكذا كما تقول الحكمة : (( من يطلق مسدسه عن الماضي يطلق المستقبل نيران مدافعه عليه )).
إذن , الشعوب الحيّة تبجل وتحتفي بماضيها وتتخذه كجنة ووقاية وسلاح دفاعي استراتيجي , والدولة والمجتمع والافراد هو الماضي , ذاك الزمن الذي يتولد عنه حاضرنا ومستقبلنا , وغيره ستصبح حياتنا كحياة الانعام أكل وشرب وسبات ....ثم تسمين...ثم تقدم قربانا لأي فرصة تتاح للعدو الداخلي ام الخارجي !.

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق