]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

الجدة ... والسيرك 4 - الكابوس

بواسطة: أحمد الخالد  |  بتاريخ: 2011-12-29 ، الوقت: 21:26:34
  • تقييم المقالة:

 

لم تستطع الجدة النوم ...

عاودت رمي الجسد الواهن على وسائد كانت شوك ..

 يقتلها الشك .

 يتناثر على جانبي جلستها الدم ..

 تقف وتعاود دم ...

يتناثر حول العين ...

لأبناء الأحفاد تراه سيوفا تغمد

وسيوفا يسيل على أنصالها الدم ..

كتل من طين تذوب فيها أجسادا للأحفاد :

منها للهندام رجال ،

و للمخلوع رجال

وللناعس منها نصيب أكبر ..

 لحى تحترق لحفيدها الجلباب

تختلط بيأس حفيدها البنطال ،

بنايات تهدم فوق رؤوس بنات ،

 جثث تتراص على الجدران ،

تتعلق فوق جبال ،

دماء تطعم فم رجال ،

ورجال لا يكفيها لحم رجال ،

 عورات نساء تختلط بأجنة سقط

، وعرائس من شمع تسيل إذ تحترق حدائق وأشجار ،

 خلف نواص يترصد أحفاد شوم لأحفاد بنادق

جثث تساقط كعصافير تنعق كالبوم ...

أبناء عمومة جهة الشرق ورمال جياد عالية تعبر نهر

 وجدائل جدة ممتدة حتى الكعب

 تساقط أسفل كعبيها تشتعل تفوح تاريخا يحترق

كتبا تخترق

وتماثيل تحكي قصصا تفترق

وبنايات تساقط مزقا تنسل سيوفا تقتل حتى الحرث ...

لم تستطع الجدة النوم ..

إذ زأرت في عينها صرخات بنات الناعس

تستجدي عفوا من أبناء العم

إذ ربطوا جياد عبور النهر

بأفخاذ بنات الناعس وبنات الجلباب

وبنات البطال حتى بنات حفيدها المخلوع ..

رياح الشرق لم تبقي بنات ،

لم تبقي نساء

لم تبقي حتى أجنة في الأحشاء ...

لم تستطع الجدة قيام من نوم ...

بلل غطى الجسد الواهن على وسائد شوك .

نادت الجدة للحرس هم عسس إذ يحمون رقاد الجدة ،

 يخفون عن عين الهندام دم الجدة النازف من عقب باب حجرتها ..... :

-         نادوا الهندام على عجل ،

قولوا للهندام العدل ... إن دامت للمخلوع دانت للهندام الدم يسيل في عيني ..... والكل نيام ،  الكل نيام ... العدل ... العدل ينادي يا هندام 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-12-30

            نادوا الهندام على عجل ،

     قولوا للهندام العدل ...

    إن دامت للمخلوع دانت للهندام

    الدم يسيل في عيني ..... والكل نيام ،

     الكل نيام ...

    العدل ... العدل ينادي يا هندام 

     

     

    ولدنا الراقي  احمد بارك الله بكم

    هذا العدل يوما اصابه العلة ..ولا تزال الحاشية مستمرة

    انظر حينما كان عمر

    عدلت فأمنت ..فنمت

    من حوله كان كمثله

    لنبدا التغيير اذن ..

    تحتاج المواسم لتغيير

    داخل التربة مواد تختص بنوعية ما

    لنزرع ما يمكن ان يُفيد

    لا ان نبدأ بالهدم

    دوما ولدي تعجبني حروفكم

    اسعدني ان كنت اول المعلقين ..فلك ابداع الرمزية ,,,وتلك الخاصية

    سلمتم من كل سوء

    طيف ما

    • أحمد الخالد | 2011-12-30
      أشعر بأننا نحلم بعمر في زمن أبرهة الحبشي .... السادة العسكر العرب صاروا سيدتي جنود أبرهة وأرض العرب سيدتي صارت كعبتنا .... للبيت رب يحميه سيدتي كانت صيحة من ملأه إيمان قبل صيحة الإيمان .... معا نوقظ ضمائرنا التي خبأها الحكام تحت خط العجز .... أقسم أن مروركم سيدتي يدفعني دفعا للإبداع - إن تجاسرت وأسميت ما أكتب ابداعا ... دمتم لنا سيدتي وعاشت أقلامنا ظلا لمتابعاتك وابداعك .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق