]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعض الفنون الجنون

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-08-07 ، الوقت: 13:05:59
  • تقييم المقالة:

بعض الفنون جنون
==========
الإبداع عموما ميزة بشرية دون سائر الكائنات الأخرى , سواء كان فنا مكانيا او زمانيا , وسواء كان ماديا او معنويا . مقرونا بالذكاء البشري او بالعبقرية المرضية .
أين يبطل فيه عمل العقل ثم الايمان لسلطان الاحلام المطلق , كما تشير اليه المدرسة او المذهب السيريالي 1919 .
بقول افلاطون : الشاعر شبح , ضوء مقدس وهو لم يلهم مالم يفقد الوغي . كما يقول : الشاعر جنونا سماويا. وعلى الرغم معظم الناس ترى الى المبدع بعين الازدراء وعدم الاكثرات , الى انه الشخص المأخوذ....المجنون.... ونحاول ان تحط من شأنه وقدره , إلا بالوجهة المقابلة يتمنون ان بكون مثله او ابنائهم او ذويهم , تجدونهم يسعون الى خلق ابنائهم الى الابداع بكل هوادة وبكل ما أوتوا من قوة دون طائل.
ونظرا لأن المبدع امتاز وخضّ بما امتاز به الله سبحانه وتعالى من اسم لفظ الجلالة : الخالق....الماهر....المبدع....الصانع.
وإذا كان الفن عموما هو الانسان مضافا الى الطبيعة , فلا نكون هذت اللمسة الطبيعية الانسانية الا على الاشياء إلا وفق عامل الابداع الا طبيعي في نظر اعراف الناس.
و لأن ميزة الابداع , لعبة الله كما تقول الصوفية , عدم الاستقرار....الفوضى واللانظام.....الفلف , مما يوحي للعديد انه انسان مجنون ولا يقاس عليه , وان مكانه ليست المؤسسات والمنابر ومقرات وهياكل ومرافق النجاح وانمل مستشفى الامراض العقلية مصفدا ومقيدا ويتناول الحبوب المحدرة او المهدأة للاعصاب او للتنويم الكهرومغناطيسي.
لكته بالمقابل جنون سماوي , كم تتمنى الناس ان تكون في مثل جنونه , بل تنزله منزلة الحسد , ان تكون مصطفاة , لكنها ملكة لا دخل للبشر فيها لا تباع ولا تشترى ولا تورث.بل هي ملكة....وموهبة..... وعطاء....وهبة.....وكرامة اسداها الله لعباده المصطافين. انه استبصار... واستنباء وجوّاب ورؤية لاتمنح للعامة , وانما للصفوة الاصيلة ....للجوهر الذي لا يتجزأ , حتى إذا مدّ يده وبصره ومسامعه وساحر حواسه الاخرى الى ( الشيئ ) حتى يكتسب هذا ( الشيئ ) ما يميز البشر.سمعا....رؤية....شما...ذوقا.... ولمسا وحتى حاسة سادسة تسر الناس اجمعين.
وهكذا تتحول بعض الفنون جنون حين تتجاوز قدرتها طاقة البشر , فيوعزونها الى ربّة الشعر كما هي عند اليونان القدماء او الى وادي عبقر عربي.
صحيح المبدع الملهم لا يتخذ وضعا طبيعيا كون المحيط والواقع غير متزن , ولذا كان لا بد للفن ان توطل اليه مهمة التوازن, بين الانسان والطيعة.

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق