]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وكانت الكلاب أكثر وفاء منكم . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-08-03 ، الوقت: 16:18:52
  • تقييم المقالة:

   بعد مشوار ممتد من العطاء على مدار 62 عاما حربا وسلما قضاها الرئيس مبارك في خدمة الوطن جاء يوم الثالث من أغسطس 2011 ليبرهن على أن الشعب المصرى من أكثر شعوب الأرض جحودا ونكرانا وانعداما للوفاء عندما كانت   مكافأته لمن خدمه  السجن والإهانة و تشويه التاريخ .

   خمس سنوات تمر اليوم على تلك الذكرى ولازال الظلم الواقع على الرئيس مبارك قائما رغم كل ما تكشف من حقائق وليس أدل على  هذا الظلم  من أن تنتهي قضية قتل المتظاهرين ببراءة كل من اتهموا فيها باستثناء الرئيس مبارك الذي يُسوف القضاء في إصدار حكم بشأنه على أمل أن يرحل  الرئيس مبارك مدانا بهذه  التهمه كما ادانوه في قضية القصور الرئاسية التي صاغها ونسج خيوطها نظام يُلاحق كل من ينتمي إليه الآن بتهمة الخيانة والتخابر ونشر الإرهاب على أرض الوطن .

   خمس سنوات مرت تبدل فيها  كل شيء في حياة المواطن للأسوأ وأثبتت الأيام  أن  فترة حكم الرئيس مبارك هي الأفضل على كافة الأصعدة  رغم  محاولة البعض إاظهار الأمر علي خلاف ذلك  ولكن  أكاذيبهم وإدعاءاتهم  فقدت أدنى تأثير لها أمام واقع يكذبها يوم بعد الآخر .

   خمس سنوات  تمر اليوم علي تلك الذكرى لثبتت أن ما وقع علي الرئيس مبارك من ظلم نار يكتوي بها كل مواطن على أرض مصر  وهو أمام  حال يسوء  ومعاناة  تزداد وآلام  يتأجر بها أصحاب الشعارات  ، خمس سنوات تغيرت فيها مصر للأسوأ ومن يقول بغير ذلك إما مغيب أو فاقد للضمير ، خمس سنوات كانت كفيلة بما حدث فيها أن يفيق الشعب من غيبوته ويعيد الحق لرجل قدم من التضحيات ما فاق به الجميع ممن يدعون الوطنية والشرف. ولكن هذا لم يحدث لذا فنحن أمام فصول معاناة لن تنتهي وستظل مستمرة طالما استمرت فصول الظلم دون أن تجد من ينهيها ويتصدى لها وستظل تلك الذكرى عارا يلاحق كل ما شارك فيها ليسجل التاريخ في صفحاته دليلا على كذب مقولة شعب مصر العظيم فما اتفقت العظمة يوما مع الظلم والجحود والنكران وعدم الوفاء .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق