]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افكار بلا اسوار.... كبرى الخدع

بواسطة: Imad Almarsomy  |  بتاريخ: 2016-08-02 ، الوقت: 12:44:37
  • تقييم المقالة:

صراع الخير والشر صراع الوهم والحقيقة.. صراعات تتلو صراعات نعيشها مند الازل,ننتصرو ننهزم وتدور بنا الحياة..لا نشعر بلدة الانتصار ولا ننحني للهزيمة المهم شعورنا بالوجود.! غاب عندنا مقياس الانتصار ,نحلم بغد افضل دائما,غاياتنا لا تشبع وفضولنا لا يقنع’تدور بنا الشكوك نتيه ثم نصل ثم نتيه ونصل ولا نشعر باننا وصلنا لاننا دائما نضل الطريق ..

هكدا هي حياتنا نحياها ونعيشها تبعثرنا وتجمعنا,نقاوم مرة ونستسلم مرات..الى اين وممن ولمن لا احد يعرف الجواب...!؟

نتبارى ونتخاصم وننسجم ليس بارادتناولا برغبتنا ولكن (هدا هو حال الدنيا)..عبارتنا الشهيرة التي نختباء خلفها كي لا نرى الحقيقة..

وكان الصراع متاصلا فينا نمضي خلف الخدعة نشعر بها ونستسلم لها فارادتنا مشلولة وعقولنا مكبلة وقلوبنا لاهية ,فالخدعة خلقت معنا تكبر بعلونا وتعظم بضعفنا..نسلم بها كاننا غائبون عن الوعي ونستشعرها وكانها شيئا لابد منه,ابوينا خدعوا بها واخرجوا من الجنات,والاخوين تقاتلوا بعد الشبهات,واخرين ابيدوا رغم الحقيقة والبرهان..وجميعنا نعي حقيقة انها بفعل..الشيطان.!

حقيقتا نقرها جميعا ولا لبس فيها بحكم,,القرأن,هو صراع الازل لا مفر منه ولا خجل,نقبله رغم الالم ,تارة لنحمي العلم,واخرى لرفع الظلم,وثالثة لنفسر ماسطر القلم..ويعظم شان الصراع يوما بعد يوم,وتكبر ساحة القتال,فلا تحدها سهول او جبال ,ولا بحارا او رمال,فالرمح اصبح لا يعيقه سورا اوقلاع ولاشيء يحد من مدى النبال,ونفخر بما تنال من اجساد رجال اونساء اوبهائم اواطفال..

ركبنا موجة مثل الاسلاف..ندور في فلك الشيطان باحتراف..نحن انتصرنا هم انتصروا,وحقيقة الامر نحن وهم نوغل بالخسران,لقد نسينا الميزان ,وصار لهم الدنا الرجحان,خسرنا الجوهرتان,القلب والعقل لنا يقودان للهاوية او لبر الامان..فالخدعة قلب لنا الكيان,صار العقل يلهث خلف افكار ونظريات واقاويل واسحار,والقلوب تحارب هده ولتك تكون انصار,تعلو في رؤسنا صرخات الثار,لايهم ان نكون في الجنة او في النار,فاستحود المارد الغدار,على كل مافينا من اسرار,واصبحنا نخاف الدار,ونجفف الانهار,ولانامن من صديق اوجار,وتوالت على عقولنا افكار وافكار,تاخدنا من غار الى غار ,في زحمة الحياة وطول المشوار,ونخوص في هم الاسرار,نرفع اسوار,ونهدم جدار,نتخاصم مع هدا ونختلف مع داك ولا نخاف الاعصار..

ياسادة ياكرام.. هدا فحوى الكلام,لقد نجح من كان يعمل في الظلام,واعمى بصيرتنا فلا نرى سلام,القتل باسم الدين كدبة,والتهجير باسم العنصر وهم,وخصام الفكر خدعة,افتعلها واسس لها ونحن ننفد احكامها,وننفد خططها بلا شعور,وسنبقى في هدا الفلك ندور... خلاصنا الوحيد ان نعي هده الحقيقة ,الحقيقة الغائبة رغم الوضوح,والبعيدة لقربها والصعبة لسهولتها...علينا ان نمسك اصل الفكر واصل الحياة,في كلام الباري عز وجل فهي دليلنا في الدنيا وبعد... الممات.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق