]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسكوت عنه

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2016-08-01 ، الوقت: 21:48:32
  • تقييم المقالة:
. ألا تلمس , ومع هذا داخليا ترى...اسمع...تشم....تتذوق.... وتلمس.
ويطفوا المسكوت عنه على السطح جهارا نهارا.
لم يعد الشخص الفرد ملكا لذاته فقط , وانما هو ( الأنا * والأخر ) ولم يعد أحدا يخفي شيئا عن أحد مهما كان حجم وثقل المختفي , لم تغد الذاكرة ميتة او بحجم الميت , بل نوم مؤقت لبعض الوقت , قبل ان تعيدها لنا بمرارة واشد وطأة.
عبثا غي عز عصر الفضاء المكشوف الداخلي والخارجي , النفسي والعقلي والجسدي للإنساني أن يخفى المسكوت عنه . بل صار يوما عن يوم تطفوا على السطح الجمعي العديد من القضايا : الاخلاقية....الاجتماعية....السياسية.
بل , في أحايين كثيرة صادمة , إذ الإنسان عالم صغير مجهول , مهما أكتشف منه لا يزال يفاجئنا يأننا لم افهم بعد ما يواريه الإنسان , من حيث الإنسان عدو لأخيه الأنسان..... ومن حيث الإنسان أخ للإنسان . وبين العداوة والأخوة يكمن المسكوت عنه , طافيا على السطح خفيف الوزن كيوم ولدته أمه , لا نب له !.      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق