]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

افكار بلا اسوار.... لجان لف ودوران

بواسطة: Imad Almarsomy  |  بتاريخ: 2016-08-01 ، الوقت: 11:09:14
  • تقييم المقالة:

كثرت عندنا اللجان وصارت تنافس الانس والجان...!

فاق عددها ما نملك من صبات,وتخطت مانالت منا المفخخات,وتعدت ماللرمال في الصحراء من درات,غطت البحار والمحيطات,وصار عندنا ثلاثة ليس اثنان دجلة والفرات..ونهر اللجان...!

عندنا لجنة انحراف الشارع عن الرصيف,ولجنة اسباب الحروتساقط اوراق الشجر في الخريف,ولجنة المتقاعدين وحجم الرغيف,ولجنة احوال السجناء وعطل التكييف,ولجنة انتحال الشرطي لصفة العريف,ولجنة تماس الاسلاك واحتراق البناء النظيف,ولجنة قتل الابرياء بالخنجر وبالسيف,ولجنة نهب البنوك والمصاريف,ولجنة اسباب الهجرة من المدينة الى الريف,ولجنة امتيازات التعيين والتوظيف,ولجنة نهب النفط والتصريف,ولجنة التصريحات والتشهير والتحريف,ولجنة بث الاشاعات والتخويف,ولجنة حقوق الانسان والتلطيف,ولجنة الاحتواء والتسويف.....

القائمة طويلة ولايمكن لنا البيان والتعريف,ففي دلك هدر للوقت والمال والتوصيف...!

لمادا كل هدا التهريج والعبث والتخريج,ولمادا المماطلة في اكمال النسيج...؟!

الم تكن وراء دلك اسباب تستدعي الوقوف بعيدا عن الدعاية والترويج,,

وقضية داعش التي ليس لها مثل,لاراس لها ولا ارجل لكي تحل,كيف نبداء فيها ومن اي فصل,,!

داش الدي بالاتجاهين نسل,اخترق الصوبان وقتل,لهوية الطرفان انتحل,داعش الدي توحدت اهدافه على كل الملل,توحد سهل علينا البيان والعمل,,

فالضحية واحدة قتلت بيد هدا اوداك,والراية واحدة لا يغركم ما فيها من سباك,والاهداف واحدة بما فيها من ارباك,,,

لنقف عند امران لاثالث لهما ولا اعوان,الاول ان الدي يدو ر عليه هدا الظلم هو الاسلام والمسلمون,مع تغييرات انية لدر الرماد بالعيون,من قتل وتهجير وسبي وتشويه بكل الفنون..

والامر الثاني ان يدعي داعش اعداء له من ملة الكفر سالمون,لم تطالهم يد الانتحاريون والمنتقمون,او من يدعون انهم يثارون,

هده الحقيقة ماعلت اصوات الرافضون,حقيقة لايمكن ان تغفل عنها العيون,ومن لم يراها وان نظر فهو بصير,وسيبقى الى يوم الدين يدور ويحير,هم يرقصون على جراحنا ونحن الى الهاوية نسير,هم ينعمون بخيراتنا ونحن نفترش الحصير,ولا نعلم الى اين نسير,حاضرنا ومستقبلنا مجهول بل اسير,وماضينا دفن بالتراب وبدل مافيه من حرير...

ياقوم افتضح الخبر,وشاع مافيه من كدر,فاستعدوا ليوم ناكر ونكير,فالكل سيوسال الفاعل والمفعول وحتى الضمير,فداعش الدي قتل وسرق ودفن الكبير والصغير,هو نفسه عطل لجان المصير,واعاق عمل الخبير,واعتلى المنبر الشهير,وافتى بكل عمل شرير,فلا عدر اليوم لغني او فقير,مجهول او شهير,مقعدا اويسير حرا كان ام اسير,فالكل مسؤل عن التحرير والتغيير,والا سنبقى ندور في رحى التكفير,لتطحن ما تيسر لها من تصوير,وتزرع في رؤسنا الفتن بمختلف التعبير,ولا نستطيع الخلاص منها الى يوم التكوير...

فلا عدر اليوم لمن يقول لا اعلم والدم منه يسيل,ولا عدر لمن يرى ويسمع ويتبع شر الاقاويل, ولا عدر لمن يعتكف وليس له بهدا اوداك دخيل..

جميعا في رؤسنا عقول,ولحق داتنا نصول ونجول,ونفخر بديننا وقدوتنا الرسول,فكيف نركع للظلم بخشوع وقبول,وكيف نقبل هدا القتل بكل الفصول,وان اختلفت الحجة والاداة فالقاتل واحد وكدلك المقتول...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق