]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحياة أمل

بواسطة: فواز الفواز. FawazⓂ️Alajmi  |  بتاريخ: 2016-08-01 ، الوقت: 09:44:27
  • تقييم المقالة:

نحن نعرف بان الامل في الحياة هو ان نرجوا كل شي جميل من الله سبحانه وتعالى من رحمة ومغفرة ، والامل في معاجم اللغة هو الرجاء ، وايضاً حلم اليقظه ،  كما ان أفلاطون له مقولة في ذلك ( الحياة أمل ومن فقد الامل فقد الحياة ) ، ونحن دائما نقول : لولا الامل لما عاش الفقير ، وهو ذلك الحلم الذي لا يتحقق أبدا ولو تحقق الامل لفقدنا الدافعية  التي تدفع بنا الى الامام لنيل مبتغانا ، لأننا في انتظار ذلك الحلم الذي لم يتحقق بعد ، وهو كذلك شحنة وقوة وينتج عنه طاقة ، فهذا يعني ان هذا الامل لا يفنى او يتلاشى او ينعدم ولو كان بالإمكان انعدام الامل  لخسر من خسر وانكسر ناس كثر وتركوا المحاولات ثانية بدون نجاحات فهذا يعني اننا سنبقى في دائرة ضيقه لا نتحرك ولا نتحرر ونبقى في ركود وهذا غير مقبول به تماماً ، ومن فقد الامل فقد الحياة ، وهو ذلك النور الذي يشرق في عتمة الظلمة وايضا تلك الشمعة المضيئة التي لا يراها الا الطامحين والعاملين  بجهد ، وللامل دوراً مهماً في الحياة لا يمكن ان نستغنى عنه وبدونه لا تسير عجلة التقدم لدى الانسان لأن مع كل اشراقة شمس يوم جديد تبتسم ارواحنا متناسين هموم الامس ونجعل مشاكلنا وعثراتنا خلفنا ونأمل يوم اجمل  وبروح اجمل حاملين معنا سلاحاً وقوة من الامل لنذلل جميع العقبات ولنجعل من الامل حافزاً  للعمل ، والأمل وحدة من يزرع السعادة والحب في قلوبنا ولا بد من وجودة بيننا ، ونبقى في الحياة ويبقى الامل بالله سبحانه .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق