]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

كلمة لاذعة....الشاعر البدري

بواسطة: الشاعر والكاتب حسين البدري  |  بتاريخ: 2011-12-29 ، الوقت: 13:03:16
  • تقييم المقالة:
كان أبو رغال فيما مضى لا يساوي شِسْعَ النِعال غير إنَّ ذِكرَهُ مدى الدهورْ واليوم يطولُ فيهِ الجدال

فكلمّا نسيناهُ عاودَ الظهورْ 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2011-12-31
    أبو رغال

    بعد أن انتهى أبرهة الحبشي من بناء القليسهي الكنيسة التي بناها ابرهة الاشرم في اليمن _ في صنعاء_ وأراد أن يصرف إليها حج العرب ، وسميت هذه الكنيسة القليس لارتفاع بنائها وعلوها ،

    فجهز جيشاً جراراً فيه فيلة كبيرة ليغزو مكة المكرمة ويهدم الكعبة  كان (أبو رغال )  الدليل لأبرهة الأشرم الحبشي كي يوصله حيث  بكة الطاهرة , و ذاك كان في ذات السنة التي ولد فيها الحبيب المصطفى والنبي  العادي محمدا علية افضل الصلوات والتسليم وقد سُمي ذاك العام بعام الفيل وقد نزلت فيه سورة كاملة تؤرخ تلك الحادثة (سورة الفيل ) 

    في كتب التاريخ العربي يُشار  بإحتقار وازدراء لأبي رُغال لانه خان عروبته وشهامته وطهارة الكعبة المشرفة  لأن العرب يعرف عنهم _ في ذلك الحين_ من يخون قومه ومقابل أجر معلومة كما هو الحال الان حتى في جاهليتهم كانوا يقدسون الامين ..ويحتقرون اللئيم.

    هنا أردت أن أبياتك استاذي الفاضل وسبب ذكرك هذا الاسم بالذات فلقب أبو رغال لا يُطلق الا على كل  خَوَان لقومه لوتفضيلة مصلحته الخاصةعلى مصلحة العامة .

    بارك الله بكم فاضلي واعتذر عن الاطالة بالرد فقط ..معلومة للتذكر

    طيف بتقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق