]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هل عرف العراقيون قاتلهم الحقيقي ؟

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-07-30 ، الوقت: 17:39:55
  • تقييم المقالة:

هل عرف العراقيون قاتلهم الحقيقي ؟


بقلم ضياء الراضي 


عن خاتم الانبياء صلى الله عليه واله وسلم : قال ( اعظم الجهاد عند الله كلمة حق عند سلطان جائر) 
بعد سنين من التطاحن وبعد كل هذه الفوضى وهذا الظلم الذي خيم على العراقيين حيث اقصي الشرفاء وهجروا من دورهم وهدمت الدور والمساكن ونرى الخيريين بين مسجون ومقتول وبين مهجر الى بلاد الغربة باحث عن العيش الكريم وكرامته التي سلبها سياسيو البلاد ومن بارك فعلهم من مرجعيات الفحش والسب والتكفير واصحاب الفتاوى النارية فتاوى القتل ومن احلت الحرمات ليستغلها المجرمين واصحاب المآرب الاخرى بتنفيذ مشاريعهم التوسعية على حساب ابناء العراق فكانت الحصيلة ما يمر به العراق ونرى من سمى نفسه مرجعا قائدا خليفة للمؤمنين ومن يستلم اموال الفقراء والمساكين والارامل ويصرفها لأجل مؤسساته لأجل مصالحة لأجل نزواته وعرشه لأجل المغرر بهم بان يشهدوا له بالعلم والفضيلة والامامة والعصمة على انه يمثل خط ال البيت وانه وريثهم الشرعي وانه يمثل قمة الهرم وملاذ الشيعة وصمام الامان على حد قولهم الا انه عكس ذلك فانه بعيد كل البعد عنهم وعن منهجهم الحق منهج رفض الظالمين ومن يسلب حقوق الناس فان كان هو كذك فاين موقفه من المحتل الكافر ومن مشاريعه الهدامة اليس هو من بارك لهم عملهم ومن سهل لهم المهمة وكسب الرشا منهم قبالة التأييد وتشريع وجودهم واين موقفه من حكومة الفساد والمفسدين الذي نشروا الفوضى والظلم وسرقوا حقوق الفقراء والمساكين بل العكس كان هو السبب في ايصالهم الى الحكم والبرلمان فالسيستاني هو سبب دمار العراق وهو المجرم الاول والاخير وهو من زرع الفتن والطائفية بين صفوف المجتمع فهو لا يمت لمذهب التشيع باي صلة وهذا ما اشار له المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني في محاضرته السادسة من بحث (السيستاني ما قبل المهد الى ما بعد اللحد ) ضمن سلسلة محاضرات تحليلية بالعقائد والتاريخ الإسلامي قال (فلو كان السيستاني شيعيا واقعا ولو بحد التشيع الأدنى لصدر منه ولو موقف واحد ضد المحتلين والمفسدين يجعله في المواجهة الأخطر كما فعل الزهري بل لم نجد من السيستاني إلا الموافقة والإمضاء بل والمبادرة لما يوافق مشاريع المحتلين ويخدم مصالحهم ويشرعن فسادهم ويشرعن تدميرهم للبلاد والعباد فلم ولن يكون زينًا لأهل البيت بل كان وسيبقى شينًا عليهم وعارًا على الشيعة والتشيع وعلى طول الزمان)
واضاف سماحته كاشفا حقيقة السيستاني مبينا سبب تصديه لما فعله السيستاني من إساءة لمذهب اهل البيت عليهم السلام وكيف كان السبب في دمار العراق واراقة دماء العديد من الابرياء بقوله ( نحن نتصدى لهذا الأمر؛ لأن الأنهار من الدماء قد سفكت بسبب السيستاني؛ لأن العراق قد تدمر بسبب السيستاني؛ لأن الملايين من الأبرياء قد هجرت بسبب السيستاني، ونحن تحملنا ونتحمل كل المخاطر والعداءات والتنكيلات من أجل التخفيف من تأثيرات السيستاني السلبية الكارثية المدمرة على الشيعة والتشيع والإسلام والمسلمين بل على الإنسانية جمعاء)
رابط كلام سماحته في المحاضرة السادسة بهذا الخصوص للاطلاع 
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=449743
رابط المحاضرة بالكامل
https://soundcloud.com/alsrkhyalhasany/sistani-history-6


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق