]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العرب واغتيال المتفوق تأمل وجير في اصل التمدن

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2016-07-30 ، الوقت: 07:51:39
  • تقييم المقالة:

ليس التخلف حتمية  لا يمكن الخروج عن قوانيينها  وليس  التأخرالحضاري الدي نعاني منه   قدر نزل من السماء من الصعب التخلص منه

التخلف هو : ها هنا في السلوك والنفس والتفكير ..في كل واحد منا يقيم التخلف بهده النسبة المئوية او تلك ...فلا يحتاج التقدم سوى اصلاح النفس البشرية  :

اي واحد منا لما يصل الى منصب ما او مكانة اجتماعية يصاب بجنون العظمة / التعاظم ، ونسلك بدلك سلوك اقصاء الاخر ودحره وخاصة ادا كان متفوقا علينا ، نخاف على مكانتنا من تفوقه الزائد ...نخاف من شمسه ان تطمس ظلمتنا ،  نكره المتفوقين لاننا بدلك نفقد مكانتنا واهميتنا و المجتمع العربي يفتقر الى المتفوقين روح الحركة التاريخية حيث ان الامم المتحضرة والمتقدمة  تعتمد عليهم ا في تأسيس نهضاتهم وفي تحقيق تغلبهم وتفوقهم على الامم الاخرى .

الامم المتقدمة تفرح وتنتشي  عندما تجد فردا متفوقا وعبقريا في مجتمعها كأنها  وجدت ابرة في اطنان من القمامة ...تعرف ان هدا المتفوق هو الدي يصنع القفزات في تاريخ البشرية وتاريخ البشرية ليس تاريخ الشعوب انه تاريخ العباقرة من العلماء والفلاسفة والقادة ...بينما يتجه العرب الى طمس كل ماهو متفوق ، وهم بدلك يسبحون بملئ اراداتهم في المستنقع العفن للتخلف..

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق