]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صراع الأمم بين الماضي والحاضر

بواسطة: علي محمود  |  بتاريخ: 2016-07-29 ، الوقت: 14:01:07
  • تقييم المقالة:

يحكى ان رجلا انجب طفلين من أمرأتين اعتنى بالثاني وترك الاول شب الطفلان وانجبا -الثاني انجب ابناء واحفاد سادو بقومهم الدنيا -الاول لم ينجب الا بدو يسكنون الصحراء -ظن ابناء الثاني انهم المختارون دون غيرهم -استفاد ابناء الثاني من عظمائهم وما ان انقضت مصالهم او اختلفو مهم قتلوهم -ظل ابناء الثاني منتظرين النبؤه التي تخبرهم بان آخر العظماء واعظمهم سيبعث فيهم ليسودو به كل الارض شرقها وغربها شمالها وجنوبها -يشاء الخلاق ان يبعث سيد العظماء من ابناء الاول -يوقد الغل والحقد في قلوب ابناء واحفاد الثاني -يسود ابناء الاول الارض من مشرقها لمغربها بالتزامهم بتعليمات من خلق الاول والثاني التي حملها لهم سيد العظماء -يسعى ابناء الثاني بكل ما يحركهم من غل وحقد على ابناء الاول لكي يوقعو بهم بعد ان على شانهم في كل الارض -يبتكرون الفتن والخلافات ويسير خلفهم ابناء الاول مثل القطيع بل اضل -يقنعونهم بافكار لا تتماشى مع ثقافتهم وينساقون ورائها مثل الغنم  -يصبغون افكارهم الفاسدة بصفات تجملها وتعلى من قدرها مثل التمدن- التحضر. الخ وقد نسوا او تناسو ان ما سادو به الارض هو اصل التمدن وارقى ما وصل اليه الانسان من حضارة ولكن هيهات. -سلب ابناء الاول عقلهم وثقافتهم وسارو مثل المسخ لا يطاقون في مشارق الارض ومغاربها ينظر اليهم الجميع على انهم مجموعة من الغوغائين الفوضوين عاله على كل البشرية -ولا زال ابناء الاول منساقين وراء ابناء الثاني مثل الانعام بل اضل ويظنون انهم بذلك يرتقون ولكن هيهات. ومازالت سطورا لم تروى سترويها العقود القادمه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق