]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرجع والقائد حسب ما وصفه الصدر الاول وليس من انتهز تضحيته !!

بواسطة: ضياء الراضي  |  بتاريخ: 2016-07-27 ، الوقت: 18:01:33
  • تقييم المقالة:

 

المرجع والقائد حسب ما وصفه الصدر الاول وليس من انتهز تضحيته!! 


بقلم ضياء الراضي


قال الأستاذ المعلم السيد محمد باقر الصدر(رضي الله عنه): ( إنّ القيادة لا تصْلَحُ إلّا في ثلاثة أمور: إما نبيٍّ مرسل، أو إمامٍ معصومٍ، أو مجتهدٍ أعلم) بيان وحقيقة ومنهجية واضحة كما طرحها العالم الرباني والمرجع الرسالي والقائد الذي خط المنهجية الواضحة لكل العلوم وكان الفيصل بين العالم الحقيقي والعالم الفضائي الذي لا وجود له فهو المرجع الكبير محمد باقر الصدر قدس الله سره ففي هذه المنهجية التي خطها لوصف القائد والا كان خارج القيادة عندما لاتنطبق عليه احدى تلك الامور او المقومات فان من يتصدى وجعل من نفسه عالما ومرجعا وهو لا يمتلك اي من هذه الصفات القيادية التي تؤهله في عصرنا عندما ذهبت النبوة والامامة وبقيت القيادة للمرجع الجامع للشرائط وهو فاقد لمقومات الاجتهاد فضلا عن المرجعية او القيادة لكونه لا يملك اي دليل على علمه واجتهاده بل وصل الى المرجعية بالدسائس وعقد الاتفاقات مع ابناء الخوئي ليحشدوا له الحشود ويسخروا له الاموال من اجل ان يقال انه عالم ومرجع واشتريت الذمم وسلك هذا السلوك الانتهازي والتضليل المتعمد وصعد على اعتاب تضحية الصدرين ودماء الابرياء الطاهرة من اتباعهم التي كان هو سببا في اراقتها ليستغلها لصالحه وصالح مؤسساته مع العلم انه بعيد كل البعد عن هذه المنهجية العلمية الاخلاقية الرسالية التي سار عليها الصدرين فاين كان عنها ولماذا لم يكون له دورا في تبيان ما حصل لهما من ظلم وتهميش واقصاء وهذا ما دعى المرجع العراقي العربي الصرخي الحسني للاستهجان والاستغراب في المحاضرة الخامسة بقوله (أين السيستاني من منهج وسلوك وعلوم الشهيدين الأستاذين الصدرين رحمهما الله؟ وأين هو من المظلوميات والمصائب والقتل الذي وقع عليهما؟ وأين هو مما صدر عنهما من مواقف وأقوال وارشادات ونصائح ونواهي وتحذيرات؟)واضاف سماحته ( هذا من يقول؟ الصدر الأول محمد باقر الذي أنت الآن انتهزت تضحية محمد باقر، وتاجرت بدم محمد باقر، وسمعة محمد باقر، وبأتباع محمد باقر، فصارت لك الواجهة والأموال والسمعة والقيادة والإمامة وحتى العصمة، أنت بهذا انتهزت هذا الأمر، ماذا يقول محمد باقر؟ يقول لك: في خلاف ذلك إن لم تكن نبيًا ولا إمامًا ولم تكن مجتهدًا أعلمًا فأنت في قيادة ضلال، فإنّها قيادة ضلال واتباعها ضلال.. يقول الأستاذ المعلم السيد محمد باقر الصدر: إنّ القيادة لا تصلح إلّا في ثلاثة أمور إما نبي مرسل أو إمام معصوم أو مجتهد أعلم، وفي خلاف ذلك فإنّها قيادة ضلال واتباعها ضلال) 


رابط كلام المرجع الصرخي بهذا الخصوص
http://goo.gl/t97Ynu
رابط المحاضرة الخامسة
http://goo.gl/higGyU
https://goo.gl/S56zem


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق