]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانسان الفقاعي تأمل وجيز في نفسية المتكبر

بواسطة: روح العقل  |  بتاريخ: 2016-07-27 ، الوقت: 11:26:01
  • تقييم المقالة:

مثلما تهبط الاشياء الثقيلة الى الاسفل والى الاعماق لانها ثقيلة

ترتفع الاشياء الخفيفة الى الاعلى

فما يتحكم في صعود الاشياء وهبوطها هو   قانون الجادبية

الشئ الخفيف يصعد والشيئ الثقيل يهبط الى الاسفل لكي يجد توازنه

والشئ الدي بدون وزن لا يمكن ان يهبط الى الارض لانه بدون وزن اي بدون كتله

لهدا فليس لهدا الشئ سبب ما  يجعله لكي يهبط الى الارض ...تنقصه بالاحرى الكتلة والوزن لكي يهبط

الفقاعات الفارغة ...فقاعات الصابون والماء تصعد الى الاعلى ثم تتلاشى وتضمحل وتنعدم

فطبيعتها الفارغة تجعلها ترتفع الى الاعلى لتموت

الخشبة تطفو على سطح الماء اما الحجر فيهبط الى اعماق البحير مستقرا اخدا مكانه ليتزن

كدلك الانسان الفقاعي ...لانه بدون وزن وكتله فانه يصعد الى السماء ويرتفع ليمضمحل وينفجر وينعدم تماما كالفقاعة

نسميه بالمتكبر او المنتفخ

الانسان الممتلئ ...بالقيمة لا يحتاج الى الانتفاخ  لكي يرتفع

طبيعته تجعله يهبط الى الارض ويمشي في الارض هونا

الانسان الفقاعي ...يملأ نفسه بالريح وبالهواء ليرتفع ثم يرتفع في نظر نفسه ثم ينفجر قنوطا اما م التاريخ وامام الحقيقة

(فأما الزبد فيدهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض)  سورة الرعد

الانسان الفقاعي يقوم بتكبير نفسه امام نفسه اي  يكبر نفسه - بتشديد الباء وكسرها -  لكي يتجاوز عقدة النقص التي فيه

يكون فقاعيا وهوائيا حتى يحقق في نفسه انتصارا على صعيد الوهم انه كبير

الانسان دو الوزن الثقيل يستهزئ من كل تضخيم وتفخيم ومن كل نفخ هواء في النفس

انتاجه وعمله واخلاقه تمنعه لكي لا يتشبه بالانسان الفقاعي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق