]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفيصل .. والغضب لإيراني

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2016-07-24 ، الوقت: 13:10:36
  • تقييم المقالة:

    صراحة وقبل كل شيء، كنت مسروراً وأنا أشاهد الأمير تركي الفيصل يُلقي كلمته الشهيرة في مؤتمر المعارضة الإيرانية المنعقد في باريس قبل مدة، ومدعاةُ سروري وفخري هو التوجه بحزم حتى لو لم يكن بشكل رسمي في دعم المعارضة الإيرانية ضد النظام الإيراني المجرم العابث بأمن المنطقة واستقرارها.

مع الأسف، إن كثيراً ممن نضعهم في خانة المثقفين والمفكرين والعارفين ببواطن الأمور لم يرتاحوا لتلك الخطوة واعتبروا أنها قد تضفي شرعيةً مفقودة على التدخل الإيراني في شؤوننا كما زعموا، ولا أعلم هل هؤلاء يعلمون أو لا يعلمون أننا منذ سنوات طويلة ونحن مرتهنون، ونعاني من تدخل هذا النظام في شؤوننا الداخلية؟ لذلك لا عذر لمن ذهبوا إلى تلك النظرة. مشاركة الأمير تركي الفيصل حملة للنظام الإيراني رسالة واضحة وجلية في ملامحها، أن قواعد اللعبة السياسية تغيرت ولم تعد كما كانت، وأن المملكة لم تصبح في موقف الدفاع بل أصبحت ترد بالمثل، وأن باستطاعتها أن تقف طويلاً في وجه النظام الإرهابي في طهران. لذلك نستطيع القول إن مشاركة الأمير تركي الفيصل ما هي إلا رسالة لإيران بأن بمقدور العرب مناقشة الشؤون الداخلية فيها، حيث إن الدولة الإيرانية تعج بالكثير من القوميات الساعية للتحرر والانعتاق والتخلص من هذا النظام القمعي وعلى رأسها الأحواز العربية التي يبلغ تعداد سكانها نحو 18 مليون نسمة متى ما تم دعمهم سيجلبون المصاعب والويلات للنظام الإيراني. في رأيي، فإن المعارضة الداخلية في إيران هي الحل في مواجهة المشروع الإيراني للسيطرة على المنطقة ولإيقاف تدخلها في شؤون جيرانها، ومن ثم اجتثاث الإرهاب الذي أفرزته في العراق وسوريا واليمن بالقضاء على المليشيات الإرهابية المتطرفة كالحشد الشعبي وحزب الله والحوثيين.

     turk14001400@


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق