]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السرقة مهنةٌ أصيلةٌ!

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2016-07-23 ، الوقت: 10:46:09
  • تقييم المقالة:

 

هل يمكن القضاء على السرقة، واختفاء اللصوص من الوجود؟

هل ستكون الحياةُ مستقرَّةً، ويطمئن الناسُ إلى هذه الحالِ، ويرضوْنَ بالأمان على أموالهم وممتلكاتهم، فلا يخْشون من لصٍّ صغيرٍ أو كبيرٍ؟

وهل اللصوصُ سيُسلِّمون بهذا الوضع، ويرْضَخون لهذا الحُكْمِ، ويصيرون عاطلين عن (العمل)، فالعمل أنواعٌ، منها السرقة.. والسرقة أنواعٌ، ولا تقتصر على الأفراد وبعض الجماعات، بل تتعدّى إلى الدول أيضاً، وكثير من المنظمات والاتحادات...!!

إلاَّ أن هناكَ لصوصاً يعثرُ بهم الحظُّ، فيقعون في قبضة الشرطة، وينالون جزاءً قاسياً، وحين تنظر إلى ما سرقوا تجِدْ أنه شيء تافهٌ، لا يُسْمن ولا يُغْني من جوعٍ.

وهناك لصوصٌ يسرقون ثرواتٍ، ويبتلعون خزائنَ، وتظهر عليهم (نعمةُ السرقة)، ويمشون بين الناس بخُيلاءٍ وزهْوٍ ومَرحٍ، وتظهر صورُهم في الجرائد والمجلات، باعتبارهم نجومَ المجتمع تلمعُ في الليل والنهار.

«فاللص الصغيرُ مُحْتقرٌ مُهانٌ مُطاردٌ، واللص الكبيرٌ مُبَجَّلٌ مُكرَّمٌ». ـ كما قال الكاتب الساخر "زكريا تامر" في كتابه الجميل (هجاء القتيل لقاتله).

وأشهرُ اللصوص الذين يحظوْنَ بالتبجيل والتكريم هم لصوصُ الشعوب، منهم رؤساء ووزراء و(أمناء) أحزابٍ ونقاباتٍ وجمعياتٍ. وأسلمُ طريقةٍ كي يسرقَ أحدُ هؤلاء، ولا يُؤاخذُ بما سَرقَ أن يحملَ صفةَ مسؤولٍ كبيرٍ؛ فهذه الصفة تُخوِّلُ لهُ أنْ لا يفرق بين «جيْبه وبين خزينة الدولة وثروات الناس».

في رواية الكاتب السوداني "أمير تاج السر"، والتي تحمل عنوان (منتجع الساحرات)، افترضَ أنَّهُ تمَّ القضاءُ على السرقة بشكل كبيرٍ، و«أمِنَ المالُ العامُّ على نفسه فتسكَّعَ في الخزائن وبين أيدي الموظفين العموميين، من دون أن يعْتدِيَ على حُرمته أحدٌ. حافظَ الخاصُّ على خصوصيته فبقيت في السِّرِّ لا يقتربُ منها لِصٌّ...» وأمنَ الناسُ كافَّةً على مقتنياتهم، لكنَّ هذه الحالة لم تعجبْ الناسَ، «وفكَّرَ كثيرٌ من الناسِ في سرقةِ مقتنياتهم الشخصية بأنفسهم وقضاءِ عدَّةِ أيامٍ بين أسئلة المُحقِّقين، أو جدران السجون»...

تستغربون؟..!

وتسألون عن السبب؟!

"أمير تاج السر" يجيبُ ويقول:

«حتى لا تنقرضَ مهنةُ السرقة، التي تُعَدُّ واحدةً من أكثر المِهَنِ أصالةً لدى الشعوب».

لا تصدقون "أمير تاج السر"!!

اسألوا أيَّ مسؤول كبيرٍ في الدول العربية تجدوا عنده الجواب الذكي.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق