]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العشرين

بواسطة: Najlae  |  بتاريخ: 2016-07-23 ، الوقت: 00:35:30
  • تقييم المقالة:

لا أعرف من أين أبدأ ومتى سأنتهي ؟؟؟

أتذكر أول يوم لي في المدرسة ومن منا لا يتذكره؟رغم احتكاكي ومعرفتي بها الجيدة لكوني ابنة أبي الأستاذ ... لكن ذالك اليوم كان مختلفا لكوني صرت تلميذة الصف الأول ذات الست سنوات إحساس غريب ورغمه الهدوء التام بينما أطفال في سني يصرخون ويبكون غير راغبين في وداع أوليائهم والالتحاق بالصف أو بالأحرى بالمعلمة المتوترة وبمعنى آخرالاستعداد لبداية الطريق والبناء،ست سنوات تمركسرعة الضوء... ثم ثلاث سنوات من الجنون فتليها ثلاث سنوات أخرى محددة المصير،لها نتيجة واحدة سواء ناجح/مثابر أو فاشل/مدمن.....

ما قبل سن العشرين نعيش البراءة ،المراهقة الملتزمة وأحيانا المليئة بالجنون...التمرد...العناد...التحدي...المغامرة.....كله تحت جناح الأسرة التعليمية والأسرية لانفكر بالمستقبل ولا بالعواقب لأننا حينها نعلم جيدا أننا تحت الحماية.أما خلال أدرج العشرينات نواجه عالما آخر كأننا مخلوقات غريبة وضعت على الأرض فنبدأ بالإكتشاف والمواجهة...... في سن العشرين تبدأ الفتاة باكتشاف ذاتها،جسدها ،روحها ، أحاسيسها ، أهدافها ... اما الشاب يبدأ في التغيير ، في التعبير بحثا عن رجولته ، عن كيانه ، عن كبريائه وطموحه...

قيل يوما ما أنه لاتوجد بدايات حقيقية ....بل مجرد نهايات مستمرة...

نعم ، لا توجد بدايات! لكن توجد اكتشافات وبحوث.في سن العشرين تصبح الفتاة العربية محل الأنظار ومراقبة في كل تحركاتها خوفا عليها ومنها ومن أحلامها أيضا...فالمرأة العربية امرأة قوية،غامضة، صعبة السيطرة خاصة عند حضور شيطانها (كيد النساء) لدرجة أن أشهر الكتاب حينما أصدر احدى كتبه الشهيرة عن المرأة تحت عنوان"فيما تفكر المرأة" من مئة ورقة لم يجدوا ولو كلمة في الكتاب،فحتى أشعار الشاعر الكبير "نزار قباني" لم تستطع وصف المرأة.هذا لا يعني أنني استهين بصعوبة الرجل العربي الذي يتعب قلوب النساء ويأسرها ويصيبها بالجنون أحيانا وفي العشرينات ينشغل كثيرا بالمستقبل والبحث عن شريكة حياته التائهة التي ستستطيع كسر كبريائه = فكلاهما وعجينه.

في العشرينات تحلم المرأة بالاستقرار،بمنزل مستقل،بزوج يحبها وتحبه ، تخلص له ويوفي لها ،يملأ حياتهما الأطفال ،يقدر تضحياتها.بينما الرجل يتمنى امرأة تتحمل مزاجه المتغير ، همومه ، تشاركه مسراته وأحزانه، تحترم رجولته ، يلجأ كلما ضعف.........فالرجل والمرأة يصبحان زوجين ليس بما هما متشابهان، وإنما بما هما مختلفان.

آه لا أظنني سأنتهي ! لكن أجمل ما في سن العشرين هو التعثر كي نعثر.........


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق