]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجهاد الكبير(1)

بواسطة: محمد سالم شاقان  |  بتاريخ: 2011-12-29 ، الوقت: 00:47:22
  • تقييم المقالة:
  "وجاهدهم به جهاداً كبيراً"

                                                

1-إن البشر-كشأن باقي المخلوقات-لا يصلح حالها إلا بالإسلام:

"أفغير دين الله تبغون وله أسلم من في السموات والأرض طوعاً وكرهاً"

ونقصد بالإسلام إسلام الظاهر والباطن.

والدعوة إلى الإسلام كي تؤتي ثمارها لا بد أن يكون موضوعها إسلام الباطن والظاهر . والمشاهد في الساحة عموماً وفي الأغلب هو دعوة إلى إسلام الظاهر. وهذا الخطأ أدى إلى تشويه كبير للفكرة الإسلامية وعرقلة لمسارها واستنفار لخصومها وترسيخ للتخلف الذي تعانيه الأمة ، فعطل الدين والدنيا معاً.

والدعوة إلى الإسلام أساسها الدعوة إلى التوحيد والآخرة،وللأسف أهملت الدعوة إلى الآخرة واتجهت الدعوة عموماً إلى الدعوة إلى التوحيد اتجاهاً ظاهرياً يهتم بنواقض الإسلام الظاهرية ويكفر على أساسها المسلمون (كما عند جماعة التكفيروالجهاد وغيرهما)ويعذر آخرون بالجهل وغيره.

لم يتناول أحدهم موضوع العقلية التي تكون لديها القابلية للشرك بالله والكفر به ولم يتناول المناخ الفكري والنفسي الذي يؤهل الفرد ليكون مشركاً أو كافراً أو منافقاً ولا البيئة الإجتماعية والسياسية والإقتصادية التي تمكن وتهيئ للشرك والكفر والنفاق أن يوجد في قلوب الناس وعقولهم .

كان الأولى بالدعاة أن يبدأوا بهذا لأنه هو الأساس.إن هذا الإتجاه في الدعوة يذكرنا  بمدعي الطب الذي يعالج أعراض المرض ويصف دواءً لكل عرض منها غافلاً عن أسباب المرض الحقيقية التي تقبع داخل المريض ومن/ما  حوله .

هذه هي البداية الصحيحة والتي أسهب القرآن وفصل في بيانها . وهي التي نتوقع إن طبقت أن تحدث تغييراً كبيراً وفعالاً .

في هذا الوسط الراكد ستنشأ حركة منسجمة مع روح العصر ومع منهج القرآن . القرآن من جديد سيتولى القيادة وتصحيح الإنحراف الكبير .إن الإسلام هو الحل ولكن بشقيه الباطن والظاهر، والظاهر وحده ليس حلاً بل هو داء. ونحن في دعوتنا هذه نريد تحريك الماء الراكد كي لا تستقر فيه العفونة .

هذه محاولة أولى لبيان التفكير الذي يؤدي إلى الشرك والكفر والنفاق ويؤدي في نفس الوقت إلى التخلف .فهذه بذور حضارة قادمة لا محالة . لأن إصلاح التفكيربما ينسجم مع القرآن في بيانه وتحليله للأسباب الفكرية والنفسية التي تؤدي إلى الكفر والشرك والنفاق ، هو البداية وليست البداية هي بيان نواقض لا إله إلا الله. بدون بيان آلية تفكير العقلية الجاهلية التي تنتج مثل هذه النواقض . العبرة في العلاج هي علاج أسباب المرض وليس أعراضه .وليست نواقض الإسلام كنواقض الوضوء تزول بتجديده.

إن لكل شيئ ظاهراً وباطناً وذلك ما يتضمنه اسمي الله تعالى الظاهر والباطن ولكل شيئ أول وآخر  وذلك ما يتضمنه اسمي الله تعالى الأول والآخروهذه البداية هي أول الطريق الذي آخره قيام حضارة إسلامية.

 

إن المسلم المعاصر يظن أنه ليس ملزماً بطريقةمحددة في التفكيروهي التي بينها القرآن والسنة ويظن أنه متروك له الخيار أن يفكركيف يشاء المهم عنده –وكما ألقي في ذهنه- ألا يقول وألا يفعل حراماً . ذلك لأنه لم يوجَه إلى فهم نفسه وتوجيه تفكيره والتساؤل عما يجعله يقول حراماً أو يفعل حراماً ولذلك فالمسكين يجد الدين صعب التطبيق فهو إما أن ييأس من الإلتزام به وإما أن يُكرِه نفسه على تطبيق ظاهره ويجد صعوبة في الإستمرارويخشى الإنتكاسة فيلجأ إلى صب نقمته على المجتمع بتكفيره واعتزاله شعورياً وإما على الدولة. وقد يلتجئ إلى الخرافة يحتمي بها من هول الواقع بعد أن أوجد منها نسخة دينية تحتمي بالدين نفسه.

إن القرآن بين بالتفصيل كيف يفكر المشرك والكافر والمنافق وأكثر من ربع القرآن يتناول هذه المسألة فكيف جرى التغافل عنها ؟ إن الإعجاب والهوس بالذات هو الذي يجعل الإنسان لا ينتبه إلى التناقض الذي يعيشه فينسى نفسه لأنه في البداية نسي عقله فوجهه شيطان رجيم بدلاً من أن يقوم هو بتوجيه عقله والسيطرة عليه : (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون )

العقلانية أولاً. العقلانية التي تتلو الكتاب فتنجو من الوقوع في التناقض والنواقض .

إن الإسلام والعقل لا يتناقضان إلا لدى من ليس لديه ثقة كاملة في إسلامه أو في عقله .كل الرسل دعوا أقوامهم إلى الإتيان ببرهان، بدليل عقلي ، فالرسل كانوا على ثقة كاملة بأن العقل حليفهم وينبغي أن نكون مثلهم .

...............................يتبع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق