]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الأحزاب

بواسطة: رضا عادل  |  بتاريخ: 2011-06-05 ، الوقت: 11:11:29
  • تقييم المقالة:

 

 

لو أن لي قدرة الله على جمع الخلق تحت راية واحدة وفكر ومنهج وطريق هداية واحد .... لجمعتهم.

فأنا لم أكره فى حياتي شئ قدر كرهي للتحزب والفرقة ... وتصنيف الناس على أصناف ... وتمييز كل منهم بلون أو علامة.

 

فلان تابع للإخوان المسلمين ... وهذا تابع للحزب الوطني .. وذاك للناصري ... واليمين .. واليسار ... والوسط ... والمعتدل ... والمحافظون ... والمحافظون الجدد ... والراديكاليون ... الخ ... مما لاحصر له ولا نهاية.

 

نكره فلانا – لا لسوء خُلُقه أو عيب فيه – ولكن لأنه إخوان!!! ... ونحب فلان – لا لميزة واضحة فيه – لكن لأنه سلفي!! نصاحب فلانا لأنه ناصري!! ....... ونفارق فلانا لأنه ليبرالي!!

 

لا فكر ولا عقل فى الأمر ... بل عناوين نحب زيارتها وأخرى نرفضها على البعد!!

نلقى الكتاب لمجرد رؤيتنا لاسم الكاتب!!

الجواب عندنا .. يتضح مضمونه من العنوان!!

 

أعرف أشخاصا سألتهم : لم الإنضمام للحزب الوطني وأنتم الشرفاء الطاهرين؟ .. قالوا إذا كان كل ما فعلناه من خير سببه إنتماءنا للحزب الوطنى ... وإذا مُنع هذا الخير بتركنا له ... فما الفائدة من تركنا للحزب؟ ... نحافظ على طهارتنا ونخدم أهلنا بما نستطيع.

وسألت آخرين : لم الحزب الوطني وأنتم تابعون للإخوان المسلمين فعلا؟ ... قالوا حتى نحمي أنفسنا ونستمر فى عمل الخير ودعم إخواننا على طريق الخير.

 

دائما أقول : أنا لا أنتمى إلا للفكرة الجيدة ... ولا أبتعد إلا عن الفكرة السيئة.

 

وما الحَكَم؟

 

كل ما لا يُخا لف كتاب الله ولا يتعارض مع سنة رسوله (صلى الله عليه وسلم ) فهو حلال.

وكل ما لا يجلب الضرر لوطنى الحبيب مصر أو لأحد أفراد هذا الوطن ... مباح.

 

والمكان والزمان؟

أهم ما فى الأمر.

فما يكون مباحا فى زمان ما قد لا يكون كذلك فى زمن آخر ... والعكس صحيح.

وما يَحِل للمرء فعله فى مكان قد لا يَجوز له فى مكان آخر .... والعكس صحيح.

ولذلك يقول أهل الفقه بما يُسمى بــ ( فقه الواقع ).

فلا يكون الفرد معزولا فى حُكمه على الأشياء عن الزمان والمكان المُحيطين به.

إن الحُكم إلا لله ... وهو يهدى السبيل.

كونوا كالشجرة أصلها واحد وفروعها ذات اليمين وذات الشمال وظلها ينتشر  وثمارها تكثر بإذن ربها.

 

رضا عادل

2011 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Kawther Ibraheem | 2011-06-05
    صراحة كلامك صحيح.
    لان الشعب العربي ككل لا يحكم على الجوهر بل على المظهر.
    ولا يهتم بالحديث بل بالمنظر.
  • طيف امرأه | 2011-06-05
    الاخ الفاضل رضا.
    راق لي الفكر المثمر هنا , نعم الفكرة المنيرة الواضحة التي تنبت من فهم صحيح لديني هي الاحق بان تتبع فليس بعد دين الله حكم , فلقد اتم الأمر منذ ان قبضت الرسالة الاسلامية المحمدية.
    لنكن شجرة مثمرة ناضجة ناخذ ما اتانا اياه الاهنا الحكيم وحبيبنا الذي ما نطق عن هوى ونتعامل كما كان نبينا الحبيب يعامل الكل لنأخذ الامر اكثر فهما فلما نضيع جهد الدعوة المحمدية وما فعله حبيبنا ورسولنا هباءا منثورا ونحن اولى ان ناخذ به بجدية وبفهم صحيح ووعي وتقدير لصاحبها.
    اللهم اهدي امتنا الاسلامية ووحدنا على فكر محمدي اسلامي أصيل وقيض لها ولي امر , يحافظ على أمر دينها وصلاحها ووحدتها (آمين ).
    لكم فاضلنا جزيل امتناننا وشكرنا وبوركتم.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق