]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

مبارك التاريخ . بقلم : سلوى أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2016-07-19 ، الوقت: 13:01:34
  • تقييم المقالة:

   علي الرغم من كل ما خلفته نكسة الخامس والعشرين من يناير من كوارث لازالت مصر تعاني من آثارها  وستظل في تلك المعاناة لسنوات قادمة إلا أنها لا زالت توصف على أنها ثورة . ولو قبلنا بالمستحيل وهو التسليم بإن  تلك الأحداث التي راح ضحيتها أرواح الآلاف  من الأبرياء ،  والتي كانت سببا في الأزمات التي تعيشها مصر وتعاني منها  في كافة المناحى،  لو قبلنا رغم كل هذا بإن نطلق عليها لفظ ثورة فهل يعنى هذا أن يتم محو ثلاثين عاما من تاريخ من أجلها !!؟ هل يعنى هذا أن يتم تشويه عصر بكل رجاله ورموزه وعلى رأسهم الرئيس مبارك بعد كل ما قدمه لمصر !!؟ 

  إن هذا التشويه و هذا  الطمس للتاريخ  لا نجده إلا في مصر ، ففى الوقت التي راحت فيه الدولة ترفع اسم الرئيس مبارك من على المنشآت بجحة الثورة التي قامت ضده وجدنا دولة مثل كازاخستان تحتفظ باسم جامعة نور مبارك دون أن تغيرها أو ترفع أسم الرئيس مبارك من عليها ، وفي الوقت الذي يتم فيه تجاهل ذكر الرئيس مبارك في اي مناسبة كما حدث في قناة السويس واحتفالات أكتوبر وغيرها وجدنا التليفزيون الروسي أثناء زيارة السيسي لروسيا يقدم تقريرا يستعرض فيه العلاقات المصرية الروسية متضمنا رؤساء مصربما فيهم الرئيس مبارك .

   إن وضع لوحة الإنشاء التي تحمل اسم  الرئيس مبارك في مرحاض  كما سبق و أن حدث من قبل ثم عرض صوره في روبابكيا مجلس الشعب وغيرها الكثير من الإساءات أشياء لا تنقص من قدر الرئيس مبارك الذي سُطر اسمه في سجلات التاريخ كأحد أهم أبطال مصر وزعمائها لكنها  تنقص ممن يقومون بهذه التصرفات بل وتدينهم   فما ما يحدث في حق الرئيس مبارك من إهانة وطمس ليست إهانه لشخص أو محو لاسمه بل إهانة لتاريخ وطن كان لمصر خلاله دورها الباز على مستوى العالم .

  إن ثلاثين عاما من عمر الوطن ليست ملك لمبارك بل ملك للوطن من يتجرأ على تشويها بالصورة التي نراها عليها اليوم لابد أن يُحاسب فهو يؤسس لدولة بلا تاريخ دولة يُطمس تاريخها بذهاب رئيس وقدوم آخر دولة فاقدة للاحترام دولة تقتل بداخل أبنائها الانتماء وهم يرون أن من يخدمها نهايته السجن والتشويه والمحو من سجلات الوطن .

  وفي النهاية ليثق من هم علي رأس السلطة الآن  وعلى رأسهم رئيس الدولة أنهم سيجنون ثمار ما يزرعونه  وأن من  جرؤ على طمس ثلاثين عاما لن يصعب عليه طمس ثمانية  و من تجاهل 62 عاما من العطاء لن يبكي على ثمانية سنوات حتى وإن  صُنع فيها ما لم تشهده مصر علي مدار تاريخها !!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق