]]>
خواطر :
عش مابدا لك وكيفما يحلوا لك وإعلم أنك ميت يوما ما لامحالا   (إزدهار) . \" ابعثلي جواب وطمني\" ...( كل إنسان في حياة الدنيا ينتظر في جواب يأتيه من شخص أو جهة ما )...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما تتضارب الأحاسيس

بواسطة: Najlae  |  بتاريخ: 2016-07-17 ، الوقت: 22:59:24
  • تقييم المقالة:

لم أتوقع أنني سأعود للنشر بعد إصابة يدي في حادثة خطيرة لولا لطف الله سبحانه وتعالى ، يمكن تسميتها استراحة فارس أو فترة نقاهة لاستعادة ما فات وربما اعادة ترتيب أوراق الحياة التي تعلمنا في كل يوم نعيشه درسا .

الآن أقف على حبل يتوازن كبير جعلني أتذكر إحدى مواقفي الصعبة ،حينما لا يتوافق العقل مع القلب لكن نعلم كلنا أن المشاعر تأتي كإشارة من العقل إلى القلب إلا أنها كثيرا ما يتضاربان فيدخلانك في متاهات يصعب الخروج منها بسهولة ومنها نتعلم كي نتقدم ،ليس أن تتعلم هذه المرة من الدرس أي سنتوقف بل يجب أن تتعلم من ذلك أكثر وأكثر كي تصحح وترى الأمور بشكل أوضح خاصة فيما يتعلق بأمور البناء كبناء المستقبل،الذات ، الروح ، الفطرة ، الحاضر ، الأحاسيس المنكسرة ......

يراودني دوما تساؤل مزعج "هل الحب فطرة ؟غريزة ؟أو مكتسب؟وهل له وجود أصلا؟؟ "، من خلال احدى تجاربي السابقة عشت قصة علاقة حب مراهقة وأنا ذات السادسة عشر عاما وتعرضت للخيانة فشعرت بكل مشاعر الغبطة والكره حتى أنني لم أستطع مسامحته إلى يومنا هذا ،قد أعتبر انسانة بدون مشاعر لكن في الحقيقة سامحت لكن لم أستطع النسيان قط فكما قال ليو تولستوي "عندما يخونوك فكأنهم قطعوا ذراعيك ، تستطيع مسامحتهم ولكنك لا تستطيع عناقهم " ....في فترة وجيزة كنت أؤمن بهذه المقولة لكن حينما صادفتني نفس التجربة بعد عدة سنوات... هنا كان اختلاف كبير جدا ألخصها في كلمات  "حب من أول نظرة ، مصادفات ، تواصل ، لقاءات عملية ذات هدف خيري ، مكالمات هاتفية، تفاهم ، تعارف/تقارب ، انجذاب ، إعجاب ثم علاقة غرامية  وأحلام المستقبل... تباعد ، نفور ، شجار ، راحة ، عودة .....غياب ثم خيانة أي فراق " أكره هذا المصطلح كثيرا لما عشته ورأيته يحدث لأقربائي وأصدقائي ،حاولت ان أكره كي أرتاح لم استطع ،تضارب عقلي مع نفسه كثيرا وبدأت علامات الاستسلام ترهقني ، صرت كالبحر الهائج الذي لا يريد أن يرحم كل من تحداه، قررت انهاء كل ما يجمعنا من أدق التفاصيل، لكن حينما وقفت وواجهني بنفسي وجدت مشاعر قوية لم أكن أراها تدفعني ،توقفني، تمنعني،مشاعر حية دافئة لا يمكن الهروب منها مهما حاولت انه "الحب" الذي لا أرغب في الاعتراف به لنفسي ...

أخافه بل يخيفني لكن يسعدني فيمنحني طاقة ايجابية ويكسر كل شيء سلبي في ، يمنحني الدفئ كي أستعد لاستقبال كل عاصفة قد تحاول زعزت عرش الأحاسيس والمنطق......هكذا عندما تتضارب أحاسيسي وأنتم؟


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق